سليماني يصلي على حدود سوريا.. رسائل باتجاهات متعددة

13/06/2017
سيحفظ التاريخ جيدا هذه الصور هنا يصلي قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني على الحدود السورية العراقية وما أكثر الرسائل التي يرسلها سليماني من هذه الصلاة في كل اتجاه بالنسبة إلى العرب أراد سليمان القول إن أعراق عاصمتين لكم باتتا تنددان بشريان إيراني طهران فبغداد فدمشق وصولا إلى بيروت والضاحية الجنوبية ومن ثم إلى البحر الأبيض المتوسط بون جغرافي كبير بات يربط أطرافه طريق بري يتحكم في مفاصله القادة الإيرانيون ظهور قاسم سليماني على الحدود السورية العراقية هو تحد أيضا للخطوط الحمر التي طالما رسمتها الولايات المتحدة الأميركية وما الضربات التي شنها التحالف الدولي ضد قوات النظام والمليشيات الموالية له لإبعادها عن منطقة تنفي الحدودية سوى ضربات تجميلية بحسب محللين اليوم قاسم سليماني يظهر وحوله ميليشيا لواء فاطميون وهنا يبقى السؤال عن سبب اختيار إيران لهذا الفصيل دون حزب الله اللبناني والفصائل العراقية المصنوعة في طهران للظهور على الحدود العراقية السورية وفي هذا يرى محللون أن إيران أرادت أن تبين ثقتها بهذا الفصيل دون غيره والقول إن هذه المنطقة باتت تتحدث الفارسية وليس العربية هل اكتمل الهلال الشيعي الذي طالما حذر منه قادة ورؤساء في المنطقة أم أن إيران غردت حقا خارج الخطوط الحمر الأميركية وعليها توقع الرد