وصول قوات النظام إلى الحدود السورية العراقية

10/06/2017
المرحلة الأولى من عملياتها العسكرية في البادية السورية وتمكنت من الوصول إلى الحدود مع العراق الشقيق شمال شرق التنف تصريح رسمي لقوات النظام تزامن مع تأكيد روسي معزز بالخرائط تلاه نفي جيش مغاوير الثورة التابع للمعارضة المسلحة والمدعوم من الولايات المتحدة وزاد على ذلك تأكيده أن قوات النظام لا تزال على مسافة ستين كيلومترا من الحدود السورية العراقية تضارب التصريحات على هذا النحو يعكس سخونة ما يجري في الميدان شرقي سوريا في منطقة تعادل ثلث مساحة البلاد وتمتد على كامل محافظة دير الزور والبادية السورية وتضم خزان الاحتياطي النفطي الأكبر وتشرف على المثلث الحدودي السوري العراقي الأردني إذن هو سباق محموم بين المعارضة المسلحة التي ينتمي مقاتلوها بشكل رئيسي إلى محافظة دير الزور والمدعومة من الولايات المتحدة وبين قوات النظام المدعومة من روسيا ومن ميليشيات عراقية على الأرض للتوغل على حساب تنظيم الدولة الإسلامية في مناطق حيوية وإستراتيجية توغل تزامن مع وصول الحشد الشعبي العراقي إلى الحدود العراقية السورية قبالة مدينة الحسكة شمال النقطة التي قالت قوات النظام إنها وصلت إليها على الحدود السورية العراقية لتغدو بذلك كل من قوات النظام والحشد الشعبي بمثابة فكي كماشة على المنطقة المتنازع عليها شرقي سوريا وإن حققت قوات النظام مزيدا من التقدم وبسطت سيطرتها على الحدود السورية العراقية فإنه ولأول مرة منذ بدأت الحرب السورية يفتح طريق بري يصل طهران في الضاحية الجنوبية في بيروت مرورا بعاصمتين العباسيين والأمويين تاريخيا دمشق وبغداد