هذا الصباح-بطولة كروية لأطفال سوريا اللاجئين بإسطنبول

10/06/2017
يلتفون حوله وينصتون له بكل اهتمام جمعهم حبهم لكرة القدم وممارستها على مدى سنوات وجمعوا هنا في مدينة إسطنبول التركية اضطرارهم لمغادرة بلدهم بسبب ظروف الحرب الهواة من الأطفال السوريين من سن الثانية عشرة وحتى السابعة عشرة وبلغ عددهم قرابة مائة لاعب شكلت عدة فرق منهم وتمكنوا بمساعدة بلدية بير باشا في إسطنبول من تنظيم دوري للهواة من اللاجئين السوريين في تركيا للسنة الثانية توالي منذ سنتين جاء المنتدى السوري إلى بلدية بيرم باشا وطلب من مساعدة هؤلاء الفتية فقدمت لهم البلدية عددا من المنشآت الرياضية ومدربين وكادر طبي وكل هذا دون أي مقابل بغية حماية هؤلاء الفتية وتنمية مواهبهم لا يملك هؤلاء الفتية أي سجلات رسمية سورية تثبت انتسابهم لأنديتهم السورية السابقة ويرفض النظام السوري منحهم إياها للتضييق عليهم حسب قولهم ويسعى الكثير منهم خاصة موهوبين للاحتراف في أندية تركية لكن هذه الرغبة تصطدم بمشكلة كبيرة تتمثل في أن القانون التركي يمنع إشراك اللاعبين الأجانب في دوري هو دون وجود سجلات لهم في بلدانهم الأصلية تحول هذا المكان بالنسبة للقائمين على هذا النشاط إلى مؤسسته تسعى للترويح عن هؤلاء الفتية ومشاركتهم همومهم وحل مشاكلهم قدر الاستطاعة أما بالنسبة لهؤلاء الفتية فإن ممارسة هذه الرياضة هي أفضل وسيلة لتبدد عنهم هموم اللجوء عمار الحاج الجزيرة