مقاطعة قطر.. يقررها القادة فيقع أذاها على الشعوب

10/06/2017
يقررها القادة فيقع أذاها على الشعوب هي آثار مقاطعة ثلاث دول خليجية لقطر فعلى الأرض بدت إجراءات عقابية بحق مواطنين خليجيين ما ذنب نحو 11 ألف شخص من جنسيات الدول الثلاث يعيشون في قطر آلاف القطريين ممن يقيمون في تلك الدول القرارات التي حركها خلاف سياسي تعبث إذن بحياة الآلاف من سكان الخليج وتنتهك حقوقهم لا يخفي حقوقيون أن الإجراءات التي قالوا إنها اتخذت عشوائيا قد أدت إلى معاناة وأسى وخوف لا في قطر فحسب ولكن أيضا في الدول التي فرضتها ذاك حرفيا ما تقوله منظمة العفو الدولية ومعها الوكالة الفرنسية للتنمية والمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان كبريات المنظمات الحقوقية الدولية تنبه إلى تداعيات قرار الرياض وأبو ظبي والمنامة إذ إنه يقطع أرزاق الناس ويهددهم بفقدان وظائفهم بعد سنوات عمل طويله كما يعوق دراسة طلاب في هذه الدولة أو تلك من التي شملتها الأزمة والأخطر من ذلك أنه يفكك العائلات المختلطة بين دول الخليج ويشتت شملها ثلاثي المقاطعة يفصل الأبناء عن الآباء ويفرق بين المرء وزوجه تتداخل المأساة والانتهاكات وتعبر الحدود المغلقة قطري يعيش في دولة الإمارات مع عائلته منذ أكثر من عشر سنوات منع من دخول دبي زوجته إماراتية ولا تستطيع المغادرة إلى قطر التي يحمل أبنائهما جنسيتها رجل سعودي يعيش في الدوحة غير قادر على المغادرة لزيارة أمه التي تعاني مرضا خطيرا في المملكة وإذا فعل فلن يعود إلى قطر حيث زوجته القطرية وأطفالهما وهذه حالة مشابهة في قطر رصدتها الجزيرة قطرية زوجها السابق بحريني وكذلك ابنهما اللذان ولدا في قطر ولم يعرفا غيرها بلدا وجدنا أنفسنا ضائعين فقد يتم تفريقنا عن أبنائنا ويعودون إلى البحرين دون سبب الآن قد تنقلب أحوال هذه الأسرة رأسا على عقب إذا لم يعد الأبناء إلى البحرين خلال أسبوعين فقد يواجهون خطر فقدان الجنسية أسر كثيرة كهذه التئم شملها يوم لم يكن جوازات السفر والجنسيات بين أشقاء الخليج من أهمية واليوم فإن الأوراق تحدد المصائر