قوات أميركية تساند الجيش الفلبيني في مراوي

10/06/2017
في تطور جديد في المواجهة بين الجيش الفلبيني ومسلحين ينتمون لتنظيم الدولة في مدينة ماراوي جنوب البلاد أقر دبلوماسيون أميركيون بمشاركة قوات أميركية خاصة إلى جانب الجيش الفلبيني في العملية العسكرية لكسر الحصار الذي فرضه المسلحون على المدينة يحيط بالعمليات تكتم شديد من الجانب الأميركي ونقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم السفارة الأميركية في العاصمة مانيلا أن المساعدة الأميركية تقتصر على الجانب الفني للعمليات المستمرة للقوات المسلحة الفلبينية ومنذ أسابيع يخوض الجيش الفلبيني مواجهات ضارية مع ماوتي وهي جماعة مسلحة أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة وسيطر مقاتلوها على عدة أجزاء من مدينة ماراوي التي يقطنها ألف نسمة ورصدت طائرة أميركية بدون طيار في سماء المدينة يوم الجمعة الماضي لكن واشنطن نفت مساعدة القوات الفلبينية على الأرض وتأتي مشاركة القوات الأميركية في المعركة من أجل فك الحصار عن ماراوي بعد توتر استمر شهورا بين الحليفين أججه موقف الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرت المعادي لواشنطن وتعهداته بطرد القوات الأميركية التي توفر التدريب والمساعدة منذ فترة طويلة للقوات الفلبينية لكن قرار دوتيرت اصطدم بصعوبات في التنفيذ في الولايات المتحدة حليف قوي للفلبين خاصة فيما يتعلق بما تسميه واشنطن الحرب على الإرهاب وجهودها لمنع تنظيم الدولة من أن يكون له موطئ قدم في جنوب شرق آسيا وتقول حكومة مانيلا إنها قادرة وحدها على استعادة السيطرة على ميراوي التي تقطنها غالبية مسلمة تشتكي من تمييز ضدها على مدى عقود وقد أدى الحصار المفروض على المدينة إلى مقتل أكثر من مائة شخص ونزوح آلاف السكان وفرض الرئيس دوتيرتي الأحكام العرفية على كامل إقليم مندناو وطمأن الرأي العام أنه سينتصر في المعركة ضد ما يسميه الإرهاب لكن مع ارتفاع عدد القتلى وتحول المدينة إلى ساحة قتال من غير المؤكد أن هذا الانتصار سيتحقق بمجهود ذاتي أم بمساعدة حليفته القديمة وواشنطن