حرب 1967.. احتلال أجزاء واسعة من الأراضي العربية

10/06/2017
بعد نحو عقدين ظن فيها السياسيون والشارع العربي أن نكبة 1948 ستكون آخر الأحداث القاسية جاء حدث جديد لا يقل قسوة وإرباكا ليضيف معطى جديدا تحت مسمى النكسة فتح الباب لأحداث أخرى حفرت جروحا في جسد عربي يتفاقم وهنه منذ عقود طيلة ستة أيام أثبت كيان إسرائيلي دخيل تفوقا عسكريا في مواجهة ضعف أفقد العرب أعز ما يملكون ماديا ومعنويا عوامل عدة مباشرة وغير مباشرة بررت بها إسرائيل بدأها بشن الحرب لكن السبب الجوهري يبقى تحقيق هدف الهيمنة على أراض عربية توسع بها رقعة كيانها الذي أقامته على أراضي فلسطين المحتلة والسيطرة على المبادرة الإستراتيجية في المنطقة كانت الجبهة المصرية الجبهة المركزية صباح الخامس من حزيران تستفق مصر والعالم على ضربة إسرائيلية جوية حاسمة خلال ثلاث ساعات نفذت قرابة 500 غارة على سيناء والدلتا والقاهرة ووادي النيل دمرت خلالها خمسة وثمانون بالمئة من الطائرات المصرية وهي جاثمة على الأرض ضربات مماثلة على الأردن وفي الجولان السوري وسط انهيار واضح في الجيوش العربية عسكريا ومعنويا وبانتهاء الأيام الستة تغيرت الخارطة السياسية واحتلت إسرائيل شبه جزيرة سيناء بالكامل وقطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان أي ما يشكل أكثر من ثلاثة أضعاف مساحة الأراضي التي احتلتها في عام 48 مع قتلى وجرحى بالآلاف ومشكلة لاجئين جديدة أضيفت إلى لاجئي 48 وهزيمة نفسية للجيوش العربية ولقادته العسكريين والسياسيين وبالطبع للشعوب