وباء الكوليرا.. مأساة جديدة في اليمن

31/05/2017
وكأن أثقال الحرب التي تلقي بأعبائها على كاهل المجتمع اليمني لا تكفي ليبحث الموت عن سبل أخرى إليه تقول منظمة الصحة العالمية أن عدد الوفيات بسبب الكوليرا في اليمن قد ارتفع إلى أكثر من خمسمائة منذ أوائل او منذ أواخر إبريل الماضي فيما سجلت حالات اشتباه بالإصابة بالمرض تزيد عن خمسة وستين ألفا تنتشر هذه الإصابات بحسب المشافي والمراكز الصحية في تسعة عشرة محافظة يمنية وتتوزع وفقا للمنظمة على 253 منطقة في البلاد تعرف منظمة الصحة العالمية الكوليرا بأنها عدوى معوية لبكتيريا الكوليرا التي تتسبب في إسهال مائي حاد يؤدي إلى جفاف الجسم أما وسائل انتشارها الأبرز فهي المياه والأطعمة الملوثة بالدرجة الأولى طبعا وتحتاج للقضاء عليها إلى جهود بتنسيق عال من مختلف التخصصات هذا التنسيق المطلوب على كامل محافظات البلاد قد يبدو صعبا للغاية في ظل الحرب الدائرة هناك فضلا عن النزاع للسيطرة على المحافظات اليمنية تلقي الحرب بظلالها على موارد العيش والأطعمة وتحد من وفرة المياه النقية الصالحة للشرب من المهم أن نشير هنا ايضا إلى أن هذه الموجة الثانية لتفشي وباء الكوليرا باليمن وقد بدأت أواخر أبريل نيسان الماضي أما الموجة الأولى للوباء فقد أعلن القضاء عليها في ديسمبر الماضي بعد أن أودت بحياة أكثر من مائة شخص