تأييد لدعوة ميركل دعم استقالية أوروبا

01/06/2017
استقلال أوروبا عن الولايات المتحدة والوقوف في وجه سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ملامح المرحلة الجديدة في علاقة متأزمة بين برلين وواشنطن التحالف الحاكم في ألمانيا وقف خلف المستشارة الألمانية ميركل بعد دعوتها صراحة إلى استقلال القرار الأوروبي عن واشنطن والإنعتاق من رفقة التبعية للضفة الأخرى من الأطلسي وانتهاج دور سياسي أوروبي مشترك في القضايا الدولية وحذرت ميركل من عزلة الرئيس الأميركي دون أن تسميه وأن على الأوروبيين أن ينفضوا غبار الذكريات باعتبار لندن وواشنطن فاعلين في أوروبا علينا أن نحمل مصيرنا على اكفنا نعم لدينا صداقات مع الولايات المتحدة وبريطانيا وجيراننا في روسيا وبلدان أخرى لكن علينا أن نقاتل من أجل مستقبلنا التصعيد في اللهجة بين برلين وواشنطن وصل إلى حد تهديد ترومب ببرلين بوقف ما سماه تغول الألماني في السوق الأميركية بل وصفت ترامب الألمان بالسيئين للغاية خلصت ميركل إلى قرار الاعتماد على نفسها وأن تقرر مصيرها بنفسها نائب المستشارة الألمانية ووزير خارجيتها سيغمار غابرييل طالب بمواجهة سياسات الرئيس الأميركي وحذر من أن من لم يقف في وجه سياسات ترامب سيكون مشارك في المسؤولية ودعا لاتخاذ تدابير لتحمل المسؤولية الأمنية للأوروبيين سواء تعلق الأمر بردع روسيا أو مواجهة التهديدات القادمة من الشرق الأوسط هناك قيادات كان من المفترض أن تكون متصدرة كما كانت في الماضي وهي الولايات المتحدة لكنها وبمفهوم القيادة الحالية تجد مصلحتها الوطنية أكثر أهمية من النظام الدولي الذي يعد ضامنا لمصالح الآخرين جرعة التأزيم في علاقة ألمانيا بالولايات المتحدة ووصلت إلى حد وصف نائب المستشارة إدارة ترامب بأنها تعرض السلام في أوروبا للخطر وتنتهك حماية البيئة وتبيع مزيدا من السلاح في مناطق الأزمات عيسى طيبي الجزيرة برلين