الرئيس الفلبيني: المتمردون في مينداناو ينتمون لتنظيم الدولة

01/06/2017
منذ الثالث والعشرين من الشهر الماضي ومدينة مراوي الواقعة في جزيرة مندناو جنوبي الفلبين هي إحدى النقاط الساخنة في العالم فالمواجهات بين جماعة ماوتي التي بايعت تنظيم الدولة في المدينة والجيش الفلبيني متواصلة بحسب الرئيس الفلبيني رودريغو فإن المتمردين لا ينتمون إلى جماعة موتي بل إلى تنظيم الدولة واعتبر الرئيس أن أفراد التنظيم الفارين من العراق وسوريا يتطلعون إلى إنشاء قاعدة جديدة لهم في مراوي جنوبي البلاد وحول مسار المواجهة بين الطرفين المستمرة منذ ثمانية أيام لم يكشف وزير الدفاع معلومات كثيرة باستثناء أن المواجهات أسفرت عن مقتل أفراد من الجماعة عرب ومن ماليزيا وإندونيسيا والشيشان بالإضافة إلى مقتل أحد عشر جنديا بطريق الخطأ في ضربة جوية كانت هناك طائرتان الطائرة الأولى أسقطت الذخيرة بدقة لكن الثانية أخطأت أصابت قواتنا مازلنا نحقق في إن كان هناك خطأ في الاتصال سواء كان خطأ على الأرض أو في الجو من جانب التيار وقد لفت الوزير إلى أن مثل هذه الحوادث تقع في بعض الأحيان في غمار الحرب حيث لا يتم التنسيق بشكل صحيح حربا أعلنتها الفلبين على هذه الجماعة من خلال عمليات برية وضربات جوية بطائرات هليكوبتر من غير الواضح حتى الساعة متى ستنتهي هذه العملية رغم أن المتحدث باسم الجيش كان قد أشار في وقت سابق إلى أن المعطيات الميدانية تشير إلى أن المعركة اقتربت من نهايتها لاسيما وأن الجيش يستطيع أن يتحكم في حركة الخروج والدخول إلى المدينة وهو يعمل على عزل جيوب المقاومة فيها وفي هذا الإطار كانت آخر المعلومات أشارت إلى أن جماعة موت موجودة في تسعة أحياء فقط من أصل 96 في هذه المدينة ذات الأغلبية المسلمة