تفشي ظاهرة القتل خارج القانون في مصر

09/05/2017
يختفي حبيب العادلي فجأة يصدر حكم على وزير الداخلية في عهد مبارك بالحبس لسنوات سبع لكنه يختفي قبل تنفيذه يترك فلته الفاخرة في مدينة الشيخ زايد حيث كان تحت الإقامة الجبرية وتختفي أخباره ثمة من يؤكد أنه هرب بينما تقول مصادر أمنية إنه لدى إحدى الجهات المعلومة لدى القضاء لا شيء مؤكدا سوى تلك الثقة آخذة في التآكل في القضاء لدى قطاع واسع من المصريين هاجس السيسي كما قال في جنازة النائب العام هشام بركات أن تنفذ العدالة وتلك في رأيي مسألة تتعذر بسبب القوانين التي تغل يد العدالة ومذ ذاك كانت الصيغة السحرية وفقا لوصف بعض المعارضين تكمن في تجاوز القانون إذا أمكن ذلك ما وصفتها منظمات حقوقية دولية بتوحش ظاهرة القتل خارج القانون في مصر ويوثق تقرير لهيومن رايتس مونيتور نحو 420 حالة خلال الربع الأول من هذا العام قام فيها رجال الأمن بتصفية خصوم سياسيين ومعارضين جسديا إما بالقتل المباشر او بالكمائن أو الإهمال الطبي المتعمد لبعض المعتقلين المرضى آخر الأمثلة كانت مقتل ثمانية معارضين ممن وصفوهم بالعناصر الإرهابية خلال ما قالت الداخلية المصرية إنه تبادل إطلاق للرصاص معهم وحسب الرواية الرسمية فإنه جرى ملاحقة هؤلاء ثم رصدت أماكن وجودهم قبل الاشتباك معهم وهم كما تقول الرواية نفسها تابعون لتنظيم الإخوان الإرهابي أما المسكوت عنه وفقا لمعارضي النظام فهو تصفية هؤلاء لا مقتلهم خلال الاشتباك معهم حدث مثل هذا في سيناء قبل ذلك حيث كشف فيديو مسرب صورا بالغة القسوة والصعوبة لإعدامات ميدانية تقوم بها عناصر تابعة للجيش المصري لعدد من المواطنين بينهم فتى في الخامسة عشرة من عمره ذلك يعني تهميش القضاء فلم يعد هو الفيصل بالأحكام وتنفيذها بل الجهات التنفيذية وفقا لما تقدره ميدانيا ذلك ما قد يفسر إغلاق ملف غرفة عمليات رابعة بتخفيض الأحكام المشددة بحق عناصر قيادية من جماعة الإخوان المسلمين من بينهم مرشد الجماعة نفسه فليس المهم إصدار الحكم بل تنفيذه وقد يكون ذلك بمعزل عن آليات القضاء وتنفيذ الأحكام وتلك ثنائية تشير إلى أن الأسوأ قد يصبح سياسة معتمدة بعث رسائل عن مرونة قضائية مع الخصوم مقابل سياسة أمنية غير معترف بها رسميا تقوم على تنفيذ أقسى الأحكام في حق من تريد من هؤلاء وأنصارهم قتلا في كمائن أو ملاحقات أو إهمالا طبيا لهم إذا كانوا مرضى وفي الزنازين فالمهم ألا يغفل القانون يد العدالة حسب ما قال رئيس البلاد وشدد