"بيتزا هت" تعتذر عن إساءتها للأسرى الفلسطينيين

09/05/2017
واعتذرت بيتزا هات الأم بيان على صفحتها الرسمية بفيسبوك بالعربية والإنجليزية رجت الشركة من متابعيها قبول الاعتذار القصة بدأت بهذا الإعلان المسيء من وكيلها في إسرائيل والذي سخر من إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال عن الطعام لحظات حتى اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بحملة مقاطعة دولية واسعة للشركة العملاقة التي تضررت بفعل ضربات المغردين ما دفع وكيلها في فلسطين إلى تقديم بيان براءة إلى الرأي العام الفلسطيني واضطر وكيلها في إسرائيل إلى سحب الإعلان من الصفحة الرسمية إلا أن الحملة استمرت فاعتذرت الشركة الأم فلم تؤدي ابتسامات الإعلانات ولا الصور الشهية دورها في المحافظة على صورة الشركة أمام خطأها ووضع النشطاء خطا أحمر بينها وبين المساس بالقضايا الوطنية والإنسانية في معركة دارت رحاها على شاشات الأجهزة المحمولة والحواسيب وكان سلاحها الهاشتاغات والتغريدات ودفعت واحدة من أكبر الشركات في العالم إلى التراجع والاعتذار ليس احتراما لحقوق الإنسان كما يرى النشطاء بل خوفا على أرباح تجنيها من آلاف الفروع في العالمين العربي والإسلامي ليبقى الحزم في الدفاع عن الحقوق سيد الأمر دون انتظار الأخلاق لتحسم المعركة