إعلام النظام السوري يهاجم تدريبات أردنية على الحدود

09/05/2017
حشود على الحدود وساعة الصفر اقتربت ذاك ما يقوله الإعلام الحربي التابع للنظام السوري نشر هذه الصور وقال إنه رصد تحركات عسكرية بريطانية وأميركية وأردنية تجسد أكثر من أربعة آلاف مسلح يوجدون الآن ضمن المثلث الحدودي السوري العراقي الأردني في صحراء التنف دور تخريبي ذلك التصعيد سبقه تصعيد سياسي على لسان وزير الخارجية السوري إذا دخلت قوات أردنية إلى أراضينا بدون تنسيق مع سوريا سنعتبرها قوات معادية يقول إعلام النظام إن الحشود قريبة من محافظتي درعا والسويداء وتتكون من كتائب مدفعية ثقيلة وكتائب دبابات وراجمات صواريخ أميركية من طراز هرمس بالتزامن تجري القوات المسلحة الأردنية مناورات مشتركة ضمن تمرين الأسد المتأهب والذي يعقد للمرة السابعة وتشارك فيه قوات لعشرين دولة تتبع لحلف الناتو أهم ما في هذه التمرينات هو حماية الحدود وتشارك الإدارات الدفاعية والحماية من الهجمات الإلكترونية الإعلام الحربي للنظام السوري اعتبر مناورات الأسد المتأهب الحالية مشبوهة وأنها تجري في معسكرات الزرقاء وتهدف إلى إيجاد غطاء أجنبي لاحتلال سوريا عبر تحقيق مشروع الحزام الأمني حول سوريا تتجاهل عمان غضب دمشق في موضوع الحشود ويبدو أن الرسائل التي تصل تباعا من سوريا لا تستهدف الأردن بقدر ما تستهدف الولايات المتحدة الأردن وعبر قيادته أكد مرارا أنه يعمل وفقا لمبدأ الدفاع بالعمق بمعنى أنه يمنع التهديدات القادمة من دول أخرى ويدعم قوات كجيش أحرار العشائر وقوات سوريا الجديدة بغية قطع الطريق على تهديدات تنظيم الدولة بالقرب من حدوده الدفاع بالعمق يعني إجهاض أي محاولة اختراق أمني للأمن الوطني الأردني داخل العمق السوري ولكن من خلال الوكلاء يرى البعض أن تصريحات المسؤولين في دمشق زوبعة في فنجان في حين يحذر آخرون من الوقوع في الحريق السوري حسن الشوبكي الجزيرة الزرقاء