هذا الصباح-اختتام فعاليات المهرجان الفني "أيام شارع نابلس" بالقدس

08/05/2017
حركة غير اعتيادية في قلب مدينة القدس هذا الطريق التاريخي يحتضن للسنة الثانية فعاليات أيام شارع نابلس في محاولة لإعادة الحياة اليه عملنا في داخل مدينة القدس بالدرجة الأولى لإحياء المدينة وشوارعها ومحاولة ملء الشوارع بسكانها الأصليين في محاولة لإيقاف آلة التهويد الإسرائيلية لتغيير ملامح المدينة نابلس هو نشاط ثقافي حضاري وطني من الدرجة الأولى ثلاثة أيام تزينت فيها عشرات المؤسسات الدينية والثقافية الممتدة على طول الشارع فكانت من ناحية مساحة احتضنت هذه الفعاليات لكنها أيضا أشرعت أبوابها أمام الزائرين للتعرف على حكاية مبانيها التاريخية احتلال مش بس إغلاق الشوارع هذا المهرجان هذه الأيام الثقافية هي جزء من إحياء شوارع القدس حكيت لك عنها أنا أطمح في شارع أو شارعين حتى تستمر الحياة غصبا عن الاحتلال على مدار العام ومثل هذه الأنشطة بات ينتظرها أهل القدس بلهفة لهفة تتجلى بحجم إقبالهم ومشاركتهم ذلك بعد أن سعى الاحتلال إلى محاربة الحياة الثقافية الفلسطينية في المدينة كذلك بدأ شوق الصغار لأماكن ترسم الابتسامات على وجوههم بالإضافة إلى الأنشطة الثقافية والفنية شكلت هذه الأيام بالنسبة لأصحاب الحرف والتجار المقدسيين فرصة للترويج لمحالهم والتعريف بها لإحياء التراث الفلسطيني وإثبات الهوية الفلسطينية ومن ثم إحياء القدس اللي عمالهم اليهود يموت فيها صامدون مرابطون موجودون تراثنا بفنوننا بكل شيء المبدعين الفلسطينيين بكل أنحاء العالم هكذا بعيدا عن واقعها عاشت القدس لحظات فرح قليلة لكن في كل حالاتها لا تغيب عن القدس ألوان الحلم يسعى المقدسيون بشتى الطرق والإمكانيات المتاحة أمامهم للعمل على إحياء الحياة الثقافية في مدينتهم قد تبدو هذه الفعاليات اعتيادية في باقي مدن العالم لكنها هنا في القدس تحمل رمزية أخرى فتصبح دلالة على الصمود والوجود نجوان سمري الجزيرة القدس المحتلة