ماكرون وقضايا الشرق الأوسط المتعددة

08/05/2017
إنها المناسبة الأهم في تاريخ فرنسا المعاصر يحتفل الفرنسيون بها هذا العام برئيسين معا واحد انتهت ولايته وآخر انتخب بالأمس فقط إيمانويل ماكرون إنها ذكرى الانتصار على النازية وتعني أن مصير باريس يرتبط بعرب وثيقة بأوروبا أساسا وبألمانيا خصوصا بالسلب أو الإيجاب الشاب المنتخب ربما فاجأ امرأة عمره بأن أصبح رئيسا لكنه فاجأ الكثيرين ممن لم يكونوا يعرفون اسمه قبل أعوام قليله هنا يرث الرجل تاريخ فرنسا بأسره وكذا التحديات التي تراكمت وواجهت وتواجه بلاده يحسم خياراته سريعا ما أن أعلن عن فوزه حتى كشف عن مكالمة طويلة ربما مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بعدها بزيارة قريبة جدا إلى برلين فكلاهما يواجهان التحدي نفسه وربما بعد بروكسل وصعود نجم بوتين واللاجئين والنظرة إلى الآخر وسبل التعامل معه بعد فوز ترمب بعض الملفات شرق أوسطية بامتياز ما يسمى الإرهاب واللاجئون غالبيتهم يتدفقون من هذه المنطقة ومفهوم الآخر يتحدد من خلال أبنائها فهم المسلمون الذين جاؤوا من تلك البلاد البعيدة وأصبحوا وأبناءهم مواطنين في الاتحاد الأوروبي خلال الحملة الانتخابية للرجل كان واضحا إن لم يكن متطرفا إزاء النزعات الانعزالية والعنصرية التي تجتاح القارة وفرملت في انتخابات النمسا الأخيرة لكنها كانت تهدد باريس نفسها الانعزالية شقيقة الطغيان تبرره وربما تنتجه بأن تتواطأ معه وإذا يحدث هذا تكون النتيجة إرهابا أعمى هذا ما قالته نخب فرنسية ردا على الإرهاب ضرب بلاده ولم يكن ماكرون بعيدا عن هذه المقاربة سيحارب الإرهاب ورعاته وكبار صانعيه سئل عن الأسد فقال لقد استخدم الكيماوي ضد شعبه وإذا لم يكبحه مجلس الأمن فإن فرنسا ستقوم بذلك منفردة لكن بالتنسيق مع حلفائها إذا أصبح رئيسا وبنسبة لبوتين وهو عمليا يرعى أنظمة في المنطقة انقلبت على الشرعيات أو اغتصبتها فإن موقف ماكرون أيضا لا يروق لكثيرين قال إنه غير مفتون بالقوة غير مفتون ببوتين وسيجري حوارا وصفه بالمشروط مع بوتين بشأن سوريا وأوكرانيا في حال أصبح في الإليزي لا يعرف بعد موقف ماكرون بعض العلاقات التي نضجت على مهل في عهد سلفه أولاند وتحديدا تلك التي تمت مع مصر وكان السلاح على رأس أولوياتها على حساب ملف حقوق الإنسان وفقا للبعض لكن ما رشح من برنامج الرجل ومن تصريحات أدلى بها هنا وهناك يرجح تغيرا بطيئا في بعض العلاقات وجذريا في أخرى هنا رئيس شاب خارج صندوق الأحزاب الفرنسية التقليدية أوروبي النزع ذو حساسية عالية إزاء الآخر والحريات يعنيه كما قال إرث التنوير الفرنسي لعلها الرياح تأتي بما يشتهي المراهنون عليه