قصف متبادل بين الجيشين الباكستاني والأفغاني

08/05/2017
لم تعد هذه الأم قادرة على حمل ابنها الرضيع فوضعته حيث كان بينما أعياها الإرهاق هذه العجوز لدرجة لم تعد تدرك معها ما يدور حولها هذه مجرد عينة من مئات آخرين كانوا قبل أيام مسافرين والآن أصبحوا مشردين بسبب تبادل الجيشين الباكستاني والأفغاني الاتهامات وإطلاق النار ثم إغلاق الحدود البرية بينهما لا اعرف ما علاقتنا نحن بكل ما يحدث أناشد كلا الحكومتين الباكستانية والأفغانية الالتفات لحالنا نحن هكذا منذ أيام معنى مرضى وعجائز ولا نعرف كيف أن تعذيبنا يفيد في حل الأزمة عسكريا ومنذ الجمعة الماضية تدفع باكستان بمزيد من الجنود والدبابات والمدافع إلى مقاطعة جمن التي حاول الأفغان تعطيل إجراء تعداد سكاني في اثنتين من قراها بحجة وقوعهما داخل الأراضي الأفغانية حسبما يقول الباكستانيون أطلعنا الأفغان سلفا على نيتنا تنظيم تعداد سكاني ومع ذلك بدؤوا بإطلاق النار علينا فقتل منا ثمانية مدنيين وعسكري وقتلنا 50 منهم في المقابل لا أقول هذا بفخر ولكن حماية أرضنا وشعبنا أولوية بالنسبة لنا ومستقبلا سنرد بقوة أكبر جراح حادث جمن ربما تبقى عميقة لكنها لن تثير ضجة بعكس معبر جمن الحدودي فمن هنا تمر قوافل إمداد قوات الناتو العاملة في أفغانستان وهي الآن متوقفة ولكن ذلك ربما لن يطول هذه هي المرة الثانية التي تغلق فيها باكستان حدودها البرية مع أفغانستان خلال هذه السنة يبدو الأمر وكأنه عقاب جماعي لكن باكستان تؤكد أنها مضطرة لذلك لحماية شعبها وحدودها عبد الرحمن مطر الجزيرة