إيران تهدد بضرب مواقع لمسلحين داخل باكستان

08/05/2017
تحذير إيراني بطابع عسكري يوجهه قائد القوات المسلحة الإيرانية محمد باقر إلى باكستان تلوح طهران بأنها قد تلجأ لعمل عسكري على الحدود بين البلدين ان لم تتصدى إسلام أباد لمن وصفهم الجنرال الإيراني بالمتشددين الذين ينفذون هجمات عبر الحدود ما يعني ضمنا قصف مواقع داخل الأراضي الباكستانية وحين الحديث عن التوتر على الحدود الباكستانية الإيرانية فإن أول ما يتبادر إلى الأذهان جماعة جيش العدل التي تنفذ عمليات متزامنة ضد قوات حرس الحدود الإيرانية كان آخرها في الثامن والعشرين من إبريل نيسان الماضي حين أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن مقتل نحو عشرة جنود إيرانيين في منطقة مرجا الحدودية وقالت السلطات في طهران إنهم قتلوا برصاص مسلحين داخل باكستان لهجة الوعيد الإيرانية هذه ليست سابقة ففي عام 2014 ساد التوتر علاقات الجارتين حين هددت طهران بإرسال قواتها إلى داخل الأراضي الباكستانية لاستعادة خمسة من حرس الحدود الإيراني اختطفتهم جماعة جيش العدل وهو ما عدته باكستان آنذاك انتهاكا للقانون الدولي وحذرت من تبعات عبور قوات إيرانية لحدودها وتلميح رئيس أركان الجيش الإيراني إلى إمكانية عبور الحدود الباكستانية لتنفيذ عمل عسكري يأخذ طابعا أكثر جدية هذه المرة بالنظر إلى اتهامات بالتقصير في ملاحقة جماعة جيش العدل وتأمين الحدود وجهتها إيران رسميا إلى باكستان فمنذ سنوات يقيم البلدان لجان تنسيق مشتركة لتأمين الحدود بينهما وقد كان الملف الأمني محور زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على رأس وفد سياسي وعسكري وأمني رفيع المستوى إلى إسلام آباد قبل أيام قد خرجت محادثات الطرفين بزيادة عدد القوات الباكستانية على الحدود وتفعيل لجان مشتركة للمراقبة أما الرد الباكستاني على لغة الوعيد الإيرانية فجاء كمن يحاول نزع فتيل أي توتر قد يتصاعد بين الشريكين التجاريين وطلب مستشار رئيس الوزراء الباكستاني من إيران تقديم معلومات عن مواقع الجماعات المتشددة وأن يترك الفعل العسكري للقوات الباكستانية