هذا الصباح- الكيتش.. مدرسة فنية تستخدم القبح للفت الأنظار

07/05/2017
الكيتش مدرسة فنية ظهرت في ألمانيا منتصف القرن التاسع عشر قبل أن تشق طريقها إلى مختلف بلدان العالم لاسيما الغربية منها كلمة ألمانية تعني البضاعة رخيصة بمعنى أن كل هذه الأعمال الفنية المعروضة في المتحف الروماني في بوخارست تعكس جانبا من هذا التوجه إنه النقد بأقوى صوره وأكثرها احتجاجا هكذا يقول الشباب الذين أنجزوا هذه الأعمال مؤكدا أن للجمل بريقه وأفكاره ورواده الذين يدافعون عنه في الفن وغيره لكن ذلك لا يعني قفل الطريق أمام القبح كما يجادل أنصار هذه المدرسة وقبلها وبعدها مدارس كثيرة تحدث الواقع الفنية وقوالبه الجامدة يصادف الزائر أعمالا تنتقد استخدام مادة البلاستيك في إنجاز أعمال فنية بحجة أن المواد الصناعية تفتقد إلى روح كونها تزييف الواقع وتنزع عنه خصائصه الحية نعم يؤكد أنصار مدرسة أن كثيرين في العالم يتداولون مثل هذا الفن على نطاق واسع دون معرفة مدى تأثيره السلبي على المجتمعات المتطورة فنيا ما بين النقد والتمرد ومحاولات لفت الانتباه يتحرك أنصار مدرسة الكتش حتى وإن أمطروا العالم بأعمال أقل ما يمكن أن توصف به أنها قبيحة