الاحتلال يعامل الفلسطينيين المقدسيين كمهاجرين

06/05/2017
يعيش أحمد في بيته داخل سجن بل إن سجنه يمتد إلى خارج حدود منزله فقبل بضع سنوات انتقل للعيش مع عائلته في الولايات المتحدة في الصيف الماضي جاء أحمد وتزوج في المدينة حيث ولد وترعرع وعندما أراد السفر من جديد أبلغته السلطات الإسرائيلية أنها سحبت منه إقامته في القدس تعتبر إسرائيل المقدسيين المقيمين في المدينة وتتعامل معهم وفق القوانين السارية على المهاجرين كسحب إقاماتهم إذا ما غادروا لسبع سنوات أو في حالة حصولهم على جواز سفر أجنبي لكن المحكمة الإسرائيلية قبلت أخيرا التماسا قدمه أحد المقدسيين لاسترداد إقامته وأكدت في سابقة قضائية أن الفلسطينيين في القدس هم سكان أصليون لا أعرف إذا كان قرار المحكمة سيمنع وزارة الداخلية من سحب الإقامات لكني آمل أن يشكل رادعا ويبعث رسالة تقول عليكم أن تتعاملوا برجاحة عقل لا تشطب الناس من سجل السكان ببساطة وبشكل فوري منذ احتلال القدس سحبت إسرائيل إقامات آلاف المقدسيين على نحو وصفته المؤسسات الحقوقية ترانسفيريز صامت لكن في الواقع ما هو إلا تهجير صارخ والصمت الوحيد في هذه الحالة هو صمت العالم إزاء ما يحدث في القدس تدور حياة الفلسطيني في القدس حول إثبات وجوده لدى المؤسسات الإسرائيلية فقد تنزع إسرائيل عنه صفته القانونية في أي لحظة وهي بذلك لا تستند إلى أي قانون واضح سوى قانونها لتهجير الفلسطينيين من المدينة نجوان سمري الجزيرة