هذا الصباح-صدى الحروف.. مبادرة تطوعية في تعز اليمنية

05/05/2017
بقلق واهتمام يتابع فريق مبادرة صدى الحروف أداء طلاب إحدى المدارس بمدينة تعز في الإذاعة المدرسية الصباحية المهمة التي اختارها الفريق التطوعي الذي يضم عشرة معلمين تهدف إلى رفع قدرات الطلبة في المدارس في مهارات القراءة والكتابة بأساليب وأنشطة تفاعلية ممتعة فوضع اليمن المضطرب منذ سنوات أدى إلى تدهور ملحوظ في العملية التعليمية انعكس ذلك على مستوى التحصيل العلمي للطلاب الذي يراه فريق صدى الحروف متدنية وجدنا هناك ضعف في القراءة والكتابة لدى الطلاب خاصة في الصفوف الأولية الأول والثاني والثالث وذلك بسبب الظروف التي تمر بها البلاد وكذلك بالإضافة إلى الكثافة الطلابية داخل المدارس الحكومية وتغيب المعلمين عن المدارس كذلك أسهم في الضعف لدى المتعلمين في القراءة والكتابة الإصرار الكبير الذي يحمله أعضاء فريق المبادرة جعلهم يبحثون عن وسائل جديدة وغير مألوفة في طرق التدريس لجذب انتباه الطلبة وتهيئتهم نفسيا لاستيعاب الدروس الجديدة جهد كبير تبذله المعلمة لتدريب الطلبة على النطق الصحيح للحروف فقد تمكنت من إعداد منهج يجمع بين أنشطة التعلم واللعب في آن واحد لا يختلف الأمر لدى المعلمة إسلام التي اختارت تعليم طلابها مهارات القراءة عبر اللعب والمرح فهي تشعر بأن الحرب المستمرة منذ أكثر من عامين في اليمن حرمت الأطفال من الاستمتاع بطفولتهم وأثرت على مستويات التفكير لديهم بشكل سلبي ثلاثون عاما قضاها المعلم وهيب سلك التعليم جعلته قادرا على فهم الأطفال واحتياجاتهم ففي هذا النشاط يقسم طلابه إلى فريقين يقول الفائز منهما هو من يجمع أكبر عدد من الكلمات الملصقة على الجدران ينطق بالكلمة التي تم تشكيل حروفها ويطلب منهم البحث عنها من بين عشرات الكلمات الملصقة تحفيز تواصل يجعلهم في حركته دائمة مع قيامهم بتكرار النطق الصحيح للكلمة المطلوبة وفي نهاية المسابقة يتم جمع الكلمات ويحصد الفريق الذي قام بجمع أكبر عدد منها تمثل محاولات هؤلاء المعلمين لتعليم الأطفال مهارات القراءة والكتابة عبر طرق حديثة ومشوقة خطوة إيجابية في ظل الأوضاع المتدهورة التي يعيشها اليمن ويؤمل أن تكون هذه المبادرة ذات التأثير الأكبر إذا توفر لها الدعم اللازم لتطويرها سمير النمري الجزيرة تعز