هذا الصباح- ارتفاع معدلات البدانة بالسعودية

05/05/2017
رشاقة مبادرة لخفض معدلات البدانة لدى طلاب وطالبات المدارس استعانت فيها وزارة الصحة السعودية بشقيقتها وزارة التعليم في تحرك جديد يسعى إلى تخفيف العبء عن المواطن والمجتمع وتعزيز نمط الحياة الصحية من خلال تحسين السلوك الغذائي وزيادة النشاط البدني للطلاب تقول منظمة الصحة العالمية إن معدلات البدانة في العالم ارتفعت بأكثر من الضعف بين عامي 1980 و 2014 حيث كان نحو 41 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من زيادة الوزن خصوصا في الدول مرتفعة الدخل كدول الخليج وبلغت نسبة من يعانون منها في المملكة نحو ثمانية وعشرين في المائة تشير إحدى الدراسات في السعودية إلى أن نسبة الذين يعانون من زيادة الوزن في السن المدرسي بلغت 23 بالمئة وأن نسبة المصابين بالبدانة دون السن المدرسي تتجاوز 9 بالمئة الأمر الذي جعل المسؤولين في قطاعي الصحة والتعليم يدقون جرس الإنذار بتحذير ستة آلاف مدرسة خلال خمس سنوات الاستهتار بالسمنة في الصغر قد يضطر معه الإنسان في الشباب أو الكبر إلى اللجوء إلى عمليات جراحية تكبد زيادة الوزن الدول أعباء صحية واقتصادية في قطاعات عدة وفقا لمسؤولي هذا المركز كما يحذرون من الأمراض المرتبطة بها مثل بعض الأورام السرطانية لكن الصادم في الأمر ظهور البدانة في الفئات العمرية قبل سن الدراسة وهي ترتفع تدريجيا في مراحل الدراسة الأولية لا توجد بشكل قوي جدا أو أدلة واضحة جدا عن كيفية التعامل مع بدانة الأطفال البالغين توجد أساليب علاجية لشخص وإن كان يتفهم الحرمان من الطعام أو ضرورة الدخول في نشاط رياضي معين يفهم الأعباء الصحية تترتب على البدانه هذا الشيء صعب التطبيق على الأطفال أجرى مركز جراحة البدانة في الرياض عددا من العمليات كان أبرزها لسيدة تزن 280 كيلوغراما وصلت إلى المركز بواسطة رافعة وهناك مجموعة على قوائم الانتظار جلهم من الرجال ممن يتجاوزون العشرين عاما لكن كلمة السر في العلاج اتباع برنامج علاجي وغذائي يسبق عمليات قص المعدة أو تكميمها بنحو تسعة أشهر ولا تظهر نتيجته إلا ببرنامج غذائي وصحي صارم بعد إجراء العملية علي باوزير الجزيرة الرياض