مراكز الاستطلاع تغوص في توجهات الناخب الفرنسي

05/05/2017
منح الفرنسيون الصدارة في الدور الأول من انتخابات الرئاسة الفرنسية لمرشحي حركة السير إلى الأمام إيمانويل مكرو وذلك بنحو أربعة وعشرين في المائة وفي المرتبة الثانية حلت ماري لوبان بحصولها على أكثر 21 من في المائة من الأصوات لكن كيف توزعت أصوات الناخبين في الدور الأول حسب فئاتهم العمرية والاجتماعية وفق دراسة لشركة إبسوس سوبرا فقد صوت الناخبون من شريحة العمال وذلك لصالح ماري لوبان بنسبة 37 بينما منح ماكرو ستة عشرة في المائة من الأصوات وحسب دراسة لهاريس أنتراكتيف فقد صوت أصحاب الوظائف العليا لصالح مكرون بنسبة 33 في المائة وفقط 9 بالمائة منهم صوتوا لصالح لوبان الفئة التي تتراوح أعمارهم بين18 و 34عاما اختارت الخروج من دائرة التصويت لليمين واليسار التقليديين بتصويتها بنسبة 26 بالمائة لصالح لوبان بينما صوتت هذه الفئة بنسبة اثنين وعشرين في المائة وذلك لصالح مكرون وحينما نتحدث عن من فوق 60 أي شريحة المتقاعدين فقد صوتوا قرابة نصفهم للمرشح اليميني الخاسر فرانسوا فيو يليه مكرون بنسبة 27 في المائة ولم يعطوا لوبان إلا عشرة في المائة من أصواتهم ماكرون حقق نتائج جيدة لدى أسر الطبقة المتوسطة التي تتراوح رواتبها بين الفين وثلاثة آلاف يورو شهريا إذ حصل على خمسة وعشرين بالمائة من أصواتها مارين لوبان فلم تحصد إلا 12 بالمئة من هذه الأصوات أما الأسر التي تقل رواتبهم الشهرية عن 1250 يورو فقد توجهت نحو لوبان وصوتت لها بنسبة 32 في المائة متبوعة بملونشون أما مكرون فقد حل ثالثا بنسبة 14 في المائة في الأرياف والمدن الصغرى تصدرت لوبان مرشح أقصى اليمين بنسبة 23 بالمئة يليها مكرون بنسبة 21 في المائة ثم كلا من فيون وميلونشون أما في المدن الكبرى فقد تفوق مكرون متجاوزا لوبان التي حصدت 24 بالمائة من الأصوات نختم بالقول إن مكرون تمكن من الحصول في الدور الأول من انتخابات الرئاسة على دعم 45 في المائة من أنصار وناخبي أولاند في 2014 64 في المائة من أنصار الحركة الديمقراطية لبيرو 16 في المائة من أنصار ساركوزي