تصعيد مستمر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية

05/05/2017
التصعيد بين أميركا وكوريا الشمالية مستمر على خلفية برامج بيونغ يانغ المتعلقة بالأسلحة النووية والصاروخية ويلقي بظلاله على صعد مختلفة صوت مجلس النواب الأميركي لصالح فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية تستهدف قطع مصادر تمويلها الدولية ويحدد قانون المجلس بهذا الشأن موانئ 4 دول يجب أن تخضع للتفتيش لضمان عدم نقل أي مواد من شأنها مساعدة بيونغ يانغ على تطوير قدراتها النووية والصاروخية وهي روسيا والصين وإيران وسوريا ويطلب القانون من إدارة الرئيس ترمب أن تقرر خلال تسعين يوما إعادة إدراج كوريا الشمالية في لائحة الدول الداعمة للإرهاب التي كانت قد رفعت عنها عام 2008 روسيا اعتبرت القانون بمثابة إعلان حرب ووصفه رئيس لجنة العلاقات الدولية في المجلس الاتحادي بأنه غير مقبول خصوصا أن موسكو ملتزمة بالعقوبات المفروضة على كوريا الشمالية بسبب برنامجها الصاروخي والنووي وأن الأمم المتحدة لم تمنح توكيلا لواشنطن للرقابة على تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي وحذرت من مغبة الاقتراب من مياهها الإقليمية في هذه الأثناء اتهمت كوريا الشمالية المخابرات المركزية الأميركية والمخابرات الكورية الجنوبية بالتخطيط لمهاجمة زعيمها كيم جونغ أون بأسلحة كيميائية وحيوية وبأن الجانبين قدم رشوة لمواطن كوري شمالي يعمل في صناعة الأخشاب في روسيا من أجل العودة لبيونغ يانغ وقتل الزعيم كيم جونغ أون تفقد يوم الجمعة وحدة عسكرية إستراتيجية كانت قد قصفت جزيرة كورية جنوبية قبل سبعة أعوام وذكر أنه درس مع الوحدة ما وصفه بخطط ضرب العدو وأوصى بأن تكون المدفعية في حالة تأهب لكسر العمود الفقري للعدو عندما تتلقى الأمر بذلك وهكذا يطرح الواقع الأميركي الكوري الشمالي الراهن عاصفة من الأسئلة الصعبة تتعلق بمجمل اتجاهات الأمور في ظل هذا التصعيد وإمكانية قيام تحالف تمليه الضرورة بين موسكو وبيونغ يانغ