"بوسيدون".. أحدث طائرة تجسس فوق مياه الخليج

05/05/2017
ليست هذه طائرة استطلاع عادية بل هي عين أميركا في سماء الخليج ترصد وترقب وتحصي الأنفاس إنها أحدث وأكبر طائرة تجسس في العالم أطلقت عليها البحرية الأميركية اسم بالنسبة لإله البحار والمحيطات عند الإغريق القدامى تلقب هذه الطائرة بصائدة الغواصات تستطيع حمل توربيدات مضادة للغواصات والسفن علاوة على الألغام البحرية والصواريخ وهي مزودة بكاميرات عالية الجودة تستطيع البسيدون في طلعة واحدة فقط مراقبة المنطقة الممتدة من العراق لغاية خليج عدن ومن مهامها أيضا مراقبة الملاحة البحرية في الخليج وتتبع حركة السفن العسكرية الإيرانية وتعقب من يصفهم الأميركيون بالإرهابيين تقول البحرية الأميركية أن طائرة البوسيدون ساهمت في مراقبة قاعدة طرطوس في سواحل سوريا وشاركت في عمليات رصد وتتبع شحنات أسلحة من إيران إلى اليمن وتؤكد أن وجود هذه الطائرة في الخدمة في مياه الخليج حد من أنشطة الغواصات الإيرانية وقيد حركتها في مياه المنطقة هناك الكثير من المخاطر التي تحدق بالمنطقة أبرزها تهريب الأسلحة والتنظيمات الإرهابية العابرة للحدود وهذه الطائرة مجهزة بأحدث الوسائل للتصدي لهذه التهديدات استعمال البحرية الأميركية التكنولوجيا الحديثة هو دليل على التزامنا لحلفائنا بالحفاظ على الأمن والاستقرار بالمنطقة تندرج ضمن طائرات الاستطلاع الإستراتيجي ويأتي إدخالها للخدمة في منطقة الخليج في سياق توتر متصاعد بين الولايات المتحدة وإيران وفي إطار استعراض متبادل للقوة بين واشنطن وطهران في منطقة باتت ساحة نزاعات مفتوحة وتعد البوسيدن إلى جانب أسلحة أخرى دفعت بها واشنطن لمنطقة الخليج وبينها كاسحات ألغام ومدمرات وغواصات مسيرة عنوانا لتفوق التكنولوجي برسالة تطمين لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة