الانتخابات التشريعية بالجزائر.. نتائج غير مفاجئة

05/05/2017
لم تأت الانتخابات التشريعية الجزائرية بنتائج مخالفة للتوقعات وجاءت في المقابل بنسبة مشاركة في حدود ثمانية وثلاثين في المئة ورغم انخفاض نسبة المشاركة في انتخابات عام 2012 فإن النتائج لم تكن مفاجئة جبهة التحرير الوطني حلت في المرتبة الأولى يليها التجمع الوطني الديمقراطي وثالثا جاء تحالف حركة مجتمع السلم وفق ما أعلنه وزير الداخلية الجزائري التحرير الوطني 164 مقعدا منها 50 ممثلين للنساء التجمع الوطني الديمقراطي 97 مقعدا منها 32 امرأة تحالف حركة مجتمع السلم 33 مقعد الوزير حاول في مؤتمر إعلان النتائج إضفاء صبغة جديدة على الانتخابات التي جرت أمس عبر حديثه عن ضمانات جديدة وحضور المراقبين الدوليين نعتقد أن خير ضمان للعملية الانتخابية هي الضمانات التي كفلها القانون العضوي المتعلق بالنظام الانتخابي حيث كفل لممثلي المترشحين من مراقبة العملية الانتخابية على مستوى مراكز ومكاتب التصويت لكن نتائج الفرز وضعت معطيات تساؤلات ملحة عن طبيعة الرؤية القادمة لشكل الحكومة المقبلة أبرز المؤشرات هي تراجع عدد مقاعد حزب جبهة التحرير الوطني وصعود التجمع الوطني الديمقراطي تراجع الجبهة كان متوقعا في ظل دعوات المقاطعة التي شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي من الجهات المناهضة للانتخابات أو المعترض عليها اليوم أصبحت الجزائر بمختلف أطيافها السياسية أمام خيار وحيد حكومة ائتلافية لتجد الأسماء الفائزة نفسها بمختلف توجهاتها في دائرة التفاوض وتقديم التنازلات لبلوغ النسبة القانونية المحددة لتشكيل الحكومة التحالفات ذاتها ستجد نفسها لاحقا على مفترق طرق أمام طبيعة القوانين والتشريعات التي تتطلبها المرحلة القادمة على مختلف الصعد وأبرزها النواحي الاقتصادية