أسرى فلسطينيون يروون قمع سجون الاحتلال

05/05/2017
بعد عام في الأسر عاد عوض إلى أحضان أسرته التي كانت ممنوعة من زيارته وعادت هذه الطفلة إلى حضن والدها الذي لم يعش معها خطواتها ولا كلماتها الأولى خرج عوض بعد ان امضى ستة عشر يوما من الإضراب عن الطعام مع رفاقه في السجن ضغوط واستفزازات يتعرض لها الأسرى المضربون ترافقت أيضا مع حملات لعزلهم وسحب الملح منهم يقول الأسرى الذين خاضوا تجربة الإضراب عن الطعام إن خيارهم ربما يكون الأصعب لكنه الأصوب لمن لا يحمل إلا سلاح الأمعاء ليطالب بأبسط حقوقه فما هي المراحل التي يمر بها الأسير نفسيا وجسديا عندما يطول الإضراب بعد نحو عام ونصف يستعيد محمد علان تجربة طالت أكثر من شهرين من الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال يقول علان إن الأسير يشعر في الأيام الأولى للإضراب بجوع شديد أدخلوا إلى الزنزانة التي كنت فيها في الإضراب عن الطعام طنجرة المقلوبة وهي أكلة فلسطينية مشهورة من أجل الضغط علينا قاموا حفلات الشواء بالقرب من شباك الزنزانة من أجل أن يضغطوا علينا بعد ذلك تبدأ حالة الأسير الصحية بالتدهور يشعر أولا بالتعب وضيق التنفس وتصل بعد أكثر من شهر إلى فقدان حاستي السمع والبصر والتقيئ وضعف في القلب تقريبا في كل يوم 14 مرة يتقي الإنسان المضرب عن الطعام في كل مرة يظن الإنسان المضرب عن الطعام أن روحه قد عرجت إلى بارئها وأنه لن يعود إلى الحياة مجددا لكن علان عاد إلى الحياة عاد إلى بيته وعائلته وأرضه واستعاد حرية يتطلع إليها اليوم آلاف الأسرى في السجون شيرين أبو عاقلة الجزيرة نابلس