فقراء سوريا يلجؤون لبدائل غذائية في رمضان

31/05/2017
أسواق شهر رمضان عامرة ككل عام باصناف متنوعة من الطعام والشراب لكن الإقبال على الشراء يبدو ضعيفا فانخفاض القيمة الشرائية لليرة انعكس سلبا على نسبة كبيرة منهم أبو أحمد الرجل الستيني يعيل أسرة تتكون من ستة أفراد يعمل سائق سيارة لنقل البضائع يقصد السوق بعد انتهائه من عمله لتلبية حاجات أسرته اشتغلت من الصبح لهلأ ما يقارب 1000 ورقة عندي أربع خمس أطفال وضع كتير عنا مزري الشغل ما في الأسعار غاليه أمام هذا الواقع بدأت عائلات كثيرة للبحث عن بدائل فانتشرت مثلا أنواع من الفروج اللحوم المثلجة التي تستورد عبر تركيا تمتاز هذه البضائع بأسعار متهاودة لكنها لا تضاهي السلع المحلية جودة ومذاقا كما لا يعرف مدى تأثيرها في الصحة أو مدى استيفائها معايير السلامة والجودة يحاول السوريون التمسك بعادات الشهر الفضيل ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا لكن الظروف الراهنة أجبرتهم على التخلي عن كثير منها فاجتماع الأسر الكبيرة على موائد الإفطار أصبح من نصيب العائلات الميسورة فقط في حين تعمل شريحة كبيرة منها على تدبر أمورها من خلال تقنين الفقر والبطالة وانخفاض القيمة الشرائية لليرة السورية دفع سكان لإتباع أنماط استهلاكية خاصة ولو أن هذه الأنماط تحرمهم من عادات رمضانية محببة إليهم صهيب الخلف الجزيرة من مدينة سرمين بريف إدلب