حجم العلاقات الاقتصادية بين الإمارات وإيران

31/05/2017
استعادة إيران مبلغ أربعة مليارات ومائة وخمسون مليون دولار من مستحقاتها من شركة إينوك الإماراتية سلطت الضوء مجددا على حجم العلاقة الاقتصادية بين البلدين وفقا للأرقام الرسمية بلغ حجم التبادل التجاري بين الطرفين ستة عشر مليار دولار العام الماضي حيث صدرت الإمارات لإيران سلعا بقيمة اثني عشر مليار دولار بينما صدرت للإمارات بضائع بقيمة أربعة مليارات دولار تستحوذ الإمارات على نسبة 90 في المائة من حجم التجارة بين إيران ودول الخليج مجتمعة الفارق كبير جدا فتجارة إيران مع عمان بلغت ثلاثمائة مليون دولار فقط ومع الكويت قدرت 260 مليون دولار ومع السعودية بلغت سابقا مئتي مليون دولار ومع قطر بلغت مائة مليون دولار وفقا للأرقام الرسمية تعد الإمارات ثاني شريك تجاري بعد الصين بالنسبة لطهران وتعتبر إيران الشريك التجاري الرابع بالنسبة للإمارات وقد بلغ التبادل التجاري بين الطرفين ذروته عام 2011 ببلوغه مستوى 23 مليار دولار ثم هبط تدريجيا خلال السنوات اللاحقة بسبب العقوبات الغربية لكنه ظل فوق خمسة عشر مليار دولار يقيم في الإمارات أكثر من نصف مليون إيراني ما يجعلهم أكثر الجاليات المقيمة في البلاد عدده وتنشط هناك عشرة ألاف شركة للإيرانيين تعمل في قطاعات اقتصادية مختلفة مثل تجارة التجزئة والعقار حسب تقديرات مجلس الأعمال الإيراني يمتلك الإيرانيون في الإمارات استثمارات وأصولا تتجاوز قيمتها 200 مليار دولار يشهد قطاع الطيران حركة نشيطة بين البلدين حيث توجد بينهما أكثر من مئتي رحلة طيران أسبوعيا شكلت الإمارات طوق نجاة لإيران إذ كانت منفذا لتجارتها في ظل العقوبات الغربية التي منعت التعامل مع كثير من شركاتها كما جمدت التحويلات المالية إليها مع رفع العقوبات عن طهران بعد اتفاقها النووي مع الغرب تعد الإمارات من أكثر الدول استفادة من القرار حيث يتوقع أن ترتفع تجارتها مع إيران بنسب تتجاوز خمسة عشر في المائة سنويا اللافت للاهتمام أن العلاقات الاقتصادية بين الجانبين ظلت في أحسن أحوالها رغم ملف الجزر الثلاث التي تتهم الإمارات إيران باحتلالها منذ عام 1971