اشتباكات بمحيط مطار عدن بعد خلاف بين قيادات أمنية

31/05/2017
تصعيد جديد في مدينة عدن ولكن هذه المرة في مطارها الدولي ذلك الموقع الحيوي الذي تحاول أجهزة أمنية مختلفة السيطرة عليه ولكل جهاز أمني حساباته التي تتعلق غالبا بالسلطة والنفوذ داخل مدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن قرب المطار اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة قتل جنديان وأصيب آخران في إطلاق نار استمر حتى فجر الأربعاء بدأت الاشتباكات عندما نشب خلاف بين قائد قوات الحماية الأمنية للمطار المقدم صالح العميري الموالي لقوات الحزام الأمني المدعومة من القوات الإماراتية وبين نائبه الخضر كردا المحسوب على قوات الحماية الرئاسية التي يقودها نجل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وأكدت مصادر مطلعة للجزيرة أن القوات الأمنية نجحت في وقف الاشتباكات بعد الفجر ثم تمكنت لاحقا من السيطرة على المطار بعد ذلك ألقت تلك القوات القبضة على عدد من الجنود ويبدو أن الهدوء الحذر ساد محيط مطار عدن ورغم أن الحكومة اليمنية وصلت قبل نحو أسبوع مع محافظ عدن إلى مطار المدينة في محاولة لترتيب الأوضاع الأمنية والاقتصادية والسياسية فإن الأوضاع ما زالت متوترة منذ إعلان ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي مهمة حماية أمن المطار كانت ومنذ أشهر محل للجدل والخلاف في ظل سيطرة قوات الحزام الأمني على مرافق مهمة في المطار بل أصبح الأمر محل للتنازع المسلح وهو ما أدى مطلع فبراير الماضي إلى اشتباكات عسكرية إثر رفض المقدم العميري قرار إقالته الذي أصدره الرئيس اليمني هادي أدى هذا الرفض إلى نشوب قتال حينها بين قوات حماية المطار وقوات الحزام الأمني من جهة وقوات الحماية التابعة للرئيس هادي قتل فيها عشرة أشخاص