عـاجـل: وكالة مهر الإيرانية: مقتل عنصر من قوات التعبئة في مواجهات مع محتجين بمنطقة ملارد واندلاع أحداث عنف وإحراق مصارف ومحال تجارية في ملارد وشهريار

وفاة مانويل نورييغا الحاكم العسكري السابق لبنما

30/05/2017
من التحالف إلى العداء كانت هذه قصة الحاكم العسكري السابق لبارما مانويل نورييغا الذي خرج من بلاده معتقلا على أيدي الجنود الأميركيين وتوفي فيها على فراش المرض تقول التقارير الغربية إن نورييغا كان في الأصل عميلا لوكالة الاستخبارات الأميركية التي كانت تعمل بكثافة في بلاده لمراقبة قناة بنما الإستراتيجية وقد شارك عام 1968 في الانقلاب العسكري ضد الرئيس أرنولفو أرياس بقيادة الجنرال عمر توريخوس وفي عام 81 قتل الرئيس توريخوس في حادث تحطم طائرة اتهم نورييغا بتدبيره ليصبح بعدها الرجل بنما القوي ثم حاكما عسكريا لها عام 1983 لكن واشنطن أطاحت به بعد ست سنوات فغزت بلاده بأكثر من عشرين ألفا جندي واقتحمت القوات الأميركية القصر الرئاسي واعتقلته ونقلته إلى الولايات المتحدة حيث أدين بتهم تهريب المخدرات والتعاون مع كبار تجارها مثل بابلو أسكوبار وقضى حكما بالسجن حتى 2010 في ذلك العام رحل إلى فرنسا ليسجن عشرة أعوام بتهمة غسيل أموال عاد إلى بنما عام 2011 حيث صدرت بحقه أحكام منفصلة بالسجن بسبب جرائم ارتكبها خلال فترة حكمه ومنها تهم قتل وإخفاء معارضين له عام 2015 طلب نورييغا العفو من الناس الذين لحق بهم أذى أو أهينوا بسبب أفعاله كانون الثاني يناير من هذا العام خرج نورييغا لفترة وجيزة من السجن بسبب مشكلات صحية وانهيار عصبي وطالبت عائلته مرارا وضعه في الإقامة الجبرية بدلا من السجن إلا أن الحكومة رفضت ذلك توفي نورييغا الملقب ببارون المخدرات في مستشفى بنما العام نتيجة إصابته بنزيف دماغي بعد عملية جراحية لاستئصال ورم حميد