مؤسسات خيرية تطلق برنامجا للتكافل الاجتماعي بالسودان

30/05/2017
حين رأينا ضحكات الحاجة فاطمة خيل إلينا أنها تملك قدرا وافرا من نعم الدنيا لكنها في الواقع لا تملك شيئا بل توفي زوجها قبل عشرين عاما وتركها تصارع قسوة الحياة وحيدة ليس لها سوى أبنائها الخمسة لطالما واجهت ظروفا قاهرة تتجاوز معاناتها في رعايتهم مجموعات كبيرة من الرحل يعيشون في ضواحي ولاية نهر النيل في شمال السودان يواجهون قسوة الطبيعة بجميع صورها ويعيشون دون توفر مياه الشرب ناهيك عن الكهرباء والخدمات الضرورية الجهات الرسمية في ولاية نهر النيل تحاول تقديم ما يمكن للفقراء عبر ديوان الزكاة في محاولة لتقليل نسبة الفقر في الولاية في رمضان بالذات تحديدا يعني ما في إنسان فقير أو غني يحتاج إلى إفطار وما يكون لأنه الناس يقفون على الطرقات وبيفرشون على الطريق ويقطعوا طريق قطع طرق من أجل أعمال الخير عشان يطعموا الناس واقع هؤلاء الرحل دفع جمعيات خيرية قطرية وسودانية إلى العمل على تخفيف معاناتهم وذلك للمساعدة في بناء عدد من القرى من مواد ثابتة وتوفير بعض موارد مياه الشرب فضلا عن خدمات إنسانية أخرى تم توزيع عليهم السلال الغذائية خلال شهر رمضان المبارك وإن شاء الله ظل تنامي الفقر الذي يقع تحت وطأته أكثر من سبعين في المئة من السودانيين تتضاعف حاجة هؤلاء إلى ما يعينهم على أن يعيشوا حياة كريمة أما في شهر رمضان فتتزاحم صور التكافل الاجتماعي الذي يعد عنوانا للحياة عند السودانيين أسامة سيد أحمد الجزيرة من ولاية نهر النيل شمال السودان