وفد فصائل المعارضة السورية المسلحة يعلق مشاركته بمحادثات أستانا

03/05/2017
عودا على بدء جولة جديدة في العاصمة الكازاخية من محادثات وقف إطلاق النار في سوريا لا جديد في الأفق يبشر بأن أستانا اربعة قد تحدث اختراقا خلافا لما آلت إليه سابقاتها فما أن انطلقت المحادثات حتى توقفت حين أعلن وفد فصائل المعارضة تعليق مشاركته فيها تحتج المعارضة بموقفها هذا على عمليات القصف والتصعيد العسكري من النظام وروسيا وترى أن الجلوس على طاولة المحادثات في ظل هذا التصعيد سيكون عبثا في مذكرة من 10 نقاط اختزل وفد المعارضة غايته وما يرتئيه إن هو أراد العودة إلى المحادثات التي تنعقد برعاية روسية تركية إيرانية ترى المعارضة ضرورة إلزام النظام وداعميه تطبيق كامل لاتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ أواخر ديسمبر كانون الأول الماضي تتمسك المعارضة ببند رحيل نظام الأسد ووضع جدول زمني لإطلاق المعتقلين وإدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة يرفض وفد المعارضة المسلحة لعب إيران دورا الطرف الضامن للمحادثات كونها جزءا من المشكلة لا من الحل مطالب المعارضة هذه ليست بالأمر الجديد بل سبق أن طرحت خلال جلسات المحادثات السابقة من دون أن تترجم فعلا ملموسا على الأرض وتبحث الجولة الرابعة من محادثات أستانا تخفيف التصعيد داخل سوريا حيث تناقش الأطراف المشاركة مقترحا روسيا لإقامة أربع مناطق آمنة وزعت جغرافيا بين إدلب وحمص والغوطة الشرقية وجنوب سوريا وتحظى الجولة الحالية من محادثات أستانا بحضور دولي هو الأوسع بوجود المبعوث الأممي ووفد أميركي يترأسه مساعد وزير الخارجية إضافة إلى وفد أردني ولا يعلم أي فرص تنتظر هذه المحادثات التي أخفقت حتى الآن في تحقيق هدفها الرئيسي بتثبيت وقف فعلي لإطلاق النار في عموم سوريا