هذا الصباح-متحف لمئات "الأشجار القزمة" باليابان

03/05/2017
قبل سبعة عشر عاما قررت بناء هذا المتحف لأنشر فن البونساي في العالم وهو يضم أكثر من ألف شجرة بونساي من نحو ثلاثين نوعا مختلفا وبعضها نادر كشجيرات الصنوبر الأسود وبعضها من أنواع الأشجار المثمرة كالتفاح والزيتون والكرز يسألني البعض عن الفرق بين فن تنسيق الزهور وفن البونساي فأوضح لهم أن البونساي ليس مجرد وضع الأزهار وترتيبها بصورة جميلة في مزهرية ففي البونساي عليك أن تربي الشجرة كطفل صغير وتجذب أعضائها وقد تعيش بعض شجيرات البونساي لأكثر من ثلاثمائة عام المتحف يمكن أن يطلع الزوار على تقنيات فن البونساي كفن جذوع الأشجار واغصانها وتقليمها ويمكنهم أن يشاهدوا كيف تكون شجرة البونساي منحوته فنية كهذه الشجيرة التي يلتف جذعها الجديد حول جذعها الميت وقد استغرق ثنيه عشرات السنين في بلدي الطقس بارد ولا يناسب البونساي ولكن هناك من يستوردها وهي تكلف بضعة آلاف الدولارات في كندا أجواء المكان هادئة وتبعث على الراحة والمتعه أكثر من نصف زوار المتحف من الأجانب وهو أمر مفاجئ لي ولد فن البونساي في الصين قبل 1300 عام وانتقل إلى اليابان قبل ثمانمائة عام وتمكن أجدادنا من إضافة الكثير لهذا الفن حتى جعلوه على صورته الحالية وأصبح يرتبط اسم فن البونساي باليابان في المتحف مدرسة لتعليم فن البونساي ويقصدها طلاب من مختلف أنحاء العالم وأنا لا أبخل عليهم بمعرفتي شجيرات البونساي مرتفعة الثمن جدا في بلد الصين ولا يقتنيها إلا الأغنياء وأنا أرغب بتعلم هذا الفن لأنشره بشكل واسع وأتيح للجميع القدرة على الاستمتاع برؤية هذا الفن