عـاجـل: مراسل الجزيرة: دوي صافرات إنذار بأسدود ومدن ساحلية أخرى في إسرائيل والجيش يغلق طرقا في المناطق القريبة من غزة

هذا الصباح-ثمرة الكمأة أو الفقع أو الترفاس

03/05/2017
أكيد أنكم سمعتم عن الذهب الأسود الكامن تحت رمال الصحراء في شبه الجزيرة العربية من قبل وأكيد أيضا أن لقطر نصيبا كبيرا من هذا الوصف منذ بدأت في إنتاج الغاز في سبعينيات القرن الماضي لكن هناك معدن من نوع آخر يجري العمل عليه في مدينة الخور على الساحل الشرقي لقطر لزراعة وإنتاج الكمى السوداء أو الألماس الأسود يجري الدكتور سالم تجارب لاستنبات شجرة البلوط قبل الإعلان عن نجاح إقامة أول مزرعة لإنتاج الفقع الأوروبي بدول الخليج العربي والشرق الأوسط بدأت أولى التجارب في شهر يناير 2016 بالتركيز على التربة والبيئة الملائمة لتشتيت شجيرات البلوط المستوردة من الخارج الملقحة بالكمى تأقلمت شجيرات البلوط التي تعتبر من أشجار الغابات الأوروبية الباردة مع حرارة صيف العام الماضي وهي الآن تنمو بشكل جيد بفضل هذه التكنولوجيا العلمية استطعنا أن نجعل هذه الشتلة التي كانت تنمو في فنلندا على ماينس 30 في فترات الصيف إنها تنمو بكل كفاءة في قطر حيث درجات الحرارة في الصيف تصل زايد 50 أو أكثر وإحنا درجات الحرارة في فنلندا في الصيف لا تتعدى الخمسة وعشرين أنشأ الدكتور سالم شامخ أكثر من 33 مزرعة لإنتاج الفقع الأوروبي في الفترة بين 2006 و2022 إحداها بالقصر الصيفي الرئيس الفنلندي في عام 2010 تعد الكمات السوداء من أغلى أنواع الفقع على الإطلاق إذ يصل سعر الكيلو الواحد أحيانا إلى ستة آلاف يورو وتدخل الكمى السوداء أو أكلت الأغنياء كما يسميها البعض في كثير من وصفات غذائية الصحية إذن بعد حوالي أربع سنوات ستنتج هذه الشجرة التي حقنت سابقا بالجراثيم الحاملة للجينات الوراثية لإنتاج هذا النوع من الكمأة التي أثبتت أيضا فوائد صحية وغذائية كثيرة كخفض نسبة السكر في الدم أما ما يجري البحث حاليا فهو إثبات فاعلية هذا النوع من الكمأة في الرفع من الخصوبة لدى الإنسان سعيد بوخفة الجزيرة الخور