"مراسلون بلا حدود" تحذر من تهديد حرية الصحافة

03/05/2017
إلى أين تمضي الصحافه في اليوم العالمي لحرية الصحافة سؤال لم تجد منظمة مراسلون بلا حدود إجابة عليه سوى التحذير من أن حرية الصحافة لم تكن قط مهددة على النحو الذي هي عليه اليوم تقرير المنظمة للعام الحالي لفت إلى أن الوضع خطير للغاية في اثنتين وسبعين دولة من أصل 180 شملها الإحصاء من بينها كل دول منطقة الشرق الأوسط التي تعتقل عشرات الصحفيين بشكل تعسفي أو تفرض عقوبة الجلد وفي عهد السيسي وفق المنظمة يضيق النظام المصري الخناق على الفضاء العام ويحاول بكل وقاحة على حد وصفها الإجهاز على التعددية الإعلامية السلطات المصرية كانت قد أوقفت الزميل محمود حسين عند وصوله إلى مطار القاهرة يوم 20 ديسمبر كانون الأول الماضي ثم اعتقلته بعد انصرافه من المطار واقتادته قوات الأمن من بيته بصورة مهينة ونددت شبكة الجزيرة الإعلامية ولا تزال بحبس الزميل حسين مطالبة بإطلاق سراحه فورا وقالت شبكة في بيان سابق لها إن الزميل حسين يعاني من ظروف مهينة في سجن تأديبي بزنزانة انفرادية محروم من حقوقه كسجين احتياطي وقد فند بيان الشبكة الاتهامات الموجهة للزميل ودان حبسه ظلما وانتزاع اعترافات وتصريحات تحت التهديد وحمل السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن سلامته أما سوريا فاعتبرتها منظمة مراسلون بلا حدود أكثر دول العالم فتكا بحياة الصحفيين ولم يتخذ بها أي إجراء حتى الآن لحماية الصحفيين من الجنون الهمجي الذي يدير به بشار الأسد الأزمة الحالية ولا من نيران الجماعات المتطرفة حسب التقرير ولا يختلف الوضع في اليمن وليبيا والصومال حيث ما يزال الإعلاميون معرضين لخطر الاختطاف والقتل والهجمات كما أن الجرائم المرتكبة ضدهم تمر وسط إفلات تام من العقاب