طلاب بريطانيون يضربون عن الطعام تضامنا مع فلسطين

03/05/2017
أليخندرو وهدى وطلبة آخرون من جامعة مانشستر قرروا مواصلة إضرابهم عن الطعام حتى تستجيب إدارة الجامعة لمطالبهم بسحب استثماراتها من شركات يقولون إنها متواطئة مع الاحتلال الإسرائيلي اكتشفنا منذ بداية هذه السنة الدراسية أن جامعتنا استثمرت أكثر من عشرين مليون جنيه إسترليني لشركات تسهل جرائم الحرب الإسرائيلية ونستهدف بقوة شركة كاتربيللر التي تصنع الجرافات المصفحة جيش الاحتلال لاستخدامها في هدم منازل الفلسطينيين يعتبر هؤلاء الطلبة نشاطهم داخل حملة المقاطعة العالمية لإسرائيل شكلا من أشكال النضال ضد ما يصفونه بالانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الفلسطينيين لم يعد نشاط حركة بي بي إس داخل الحرم الجامعي يحرج مثل هذه الجامعات فحسب بل إنه بات يقض مضاجع الساسة الإسرائيليين ومناصريهم في الغرب هذا الأكاديمي اليهودي المخضرم الذي ينشط في حملة المقاطعة الأكاديمية لإسرائيل يعتقد بأن هناك حملة مضادة من قبل أنصار إسرائيل لسبق كل المؤيدين لفلسطين بمعاداة السامية كما عمل في حملتهم ضد حزب العمال المعارض حملة المقاطعة الأكاديمية بالتحديد تنظر إليها حكومة إسرائيل على أنها التهديد الإستراتيجي الوحيد المتبقي بعدما كانت تقول إن القنبلة الإيرانية هي تهديد آخر لكن ذلك لم يعد وشيكا فحركة بي دي إس تشكل تحديا مهما ومستمرا لسيادة إسرائيل روزينهيد ومعه مئات الأكاديميين البريطانيين الذين يدعمون حملة المقاطعة الأكاديمية لإسرائيل يؤمنون بأنها في وقتها الراهن ترمي لتثقيف جيل من الشباب من أجل المستقبل كما هو الشأن هنا في أسبوع الأبارتهايد هذا الذي تحييه بعض الجامعات سنويا للتعريف بالقضية الفلسطينية وفضح سياسات الاحتلال الإسرائيلي داخل الأراضي المحتلة مينا حربلو الجزيرة