الصومال من أكثر البلدان خطرا على الصحفيين

03/05/2017
الحماية للصحفيين شعار ردده صحفيون وهم يحتفلون بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة يتذكرون زملاء لهم أزهقت أرواحهم ثمنا للحقيقة ويعيدون للواجهة الأوضاع الصعبة التي يعملون فيها داعين إلى إيجاد بيئة آمنة للصحفيين نناشد جميع الأطراف الصومالية احترام حرية الصحافة والدفاع عن حقوق الصحفيين فهم ليسوا مسلحين وعملهم فقط نقل الحقيقة كما هي وكثيرون منهم ضحوا بحياتهم من أجل هذا والمضايقات والاعتقالات مازالت جارية ونرجو وقف كل هذا كي يعمل الصحفيون في أجواء خالية من الخوف يصنف الصومال من بين أكثر الدول خطورة للصحفيين فقد قتل 34 صحفيا لأسباب مختلفة منذ عام 2012 واعتقل في السنة الماضية وحدها أكثر من ثمانين آخرين هند عبدي يمثل نموذجا للصحفيين الصوماليين الذين يعملون في ظروف من الخوف والحذر فقد نجا بأعجوبة من عملية قتل بعد أن اختطفه مسلحون مجهولون وهو ما جعله يعيش بصدمة نفسية لا تفارقه كثيرا ما أعاني من آلام في القلب تمنعني أحيانا من الحركة كما أن هناك مشكلة في يدي اليسرى نتيجة التعرض للضرب والتكبيل السيئ تركة ثقيلة تنتظر الحكومة الصومالية الجديدة التي تعد بمحاربة ظاهرة الإفلات من العقاب وتغيير كل ما من شأنه تقييد حرية التعبير في البلاد الدستور الصومالي يكفل حرية الرأي والمواطن الصومالي حر في ممارسته للتعبير عن رأيه والوزارة تعطي أولوية لحرية الصحافة ومنع مضايقتها لأن حرية الرأي تعتبر معيارا لتقدم المجتمعات يعمل صحفيي الصومال وسط تحديات كثيرة فهو عرضة للقتل والتهديد والاعتقال التعسفي واليوم يطالبون الجهات المسؤولة بالعمل على حمايتهم ومحاسبة المتهمين باستهدافهم لوقف مسلسل الانتهاكات في حقهم عمر محمود الجزيرة