الأردن يتخذ إجراءات لضمان سلامة المنتجات الزراعية

03/05/2017
تتراكم هموم مزارعي وادي الأردن بعد إغلاق حدودي زاد عن عامين لا يقدرون على تصدير إنتاجهم خارج الوادي لسد ديونهم جراء إغلاق مستمر للحدود مع سوريا والعراق بل إن منتوجاتهم الزراعية باتت عرضة للتشديد والرقابة مؤخرا من دول الخليج التي تقول السلطات فيها إن نسب سمية الأسمدة والمبيدات المتبقية تزيد عن حدها المسموح المزارع جمال مصالحه تكبد خسائر بسبب قرار تشديد الرقابة على المنتجات الزراعية وأضحى ما سبعة عشر ألفا آخرين من مزارعي الوادي ملاحقين قضائيا بسبب تراكم الديون والعجز عن سدادها ورغم ذلك يصر مصالحة على أنه يتبع أسلوب تسميد وفق معايير عالمية المزارع الأردني يبحث عن مفوضية زي أخونا السوري اللاجئ لأنه ما عاد الحكومة ضدنا الحكومة تنهب فينا نهب ضرائب أسعار المحروقات كل يوم قاعدة تزيد ومستلزمات إنتاج يزيده ضريبة بالسوق تدفع ما ظل غلا نبيع الأرض الحكومة الأردنية من جانبها تصر على أن منتجات البلاد الزراعية توافق المعايير المطلوبة وتصدر إلى خمسة وخمسين دولة عربية وأجنبية دون معوقات أثر المتبقيات في هذا المجال يؤول إلى الصفر تقريبا نصف بالألف وهذا مؤشر إيجابي على المنتج الأردني السليم للمستهلك وأينما كان وإن شاء الله نحن بصدد التواصل مع إخواننا بالخليج لدراسة مواءمة المبيدات الحكومة تبرهن على جودة إنتاج المزارعين بوصول معدل التصدير إلى ألفي طن من الفواكه والخضار لدول الخليج خلال شهر نيسان فيما يأمل مزارع وادي الأردن أن تتخذ الحكومة إجراءات تزيح عنهم عبء الضرائب والديون رائد عواد الجزيرة وادي الأردن