نواب ليبيون يطالبون بتقديم شكوى ضد القصف المصري

29/05/2017
مرة أخرى يقصف الطيران الحربي المصري مدينة درنة شرقي ليبيا ما يعني أن الغارات تتواصل على مدى أربعة أيام مصادر محلية ليبية قالت إن أربع طائرات مصرية حلقت في سماء درنة قبل أن تبدأ القصف الذي أسفر عن أضرار مادية في الممتلكات لكنه لم يخلف خسائر في الأرواح السلطات المصرية أعلنت أن ضرباتها تستهدف من خططوا ونفذوا هجوم محافظة المنيا الأسبوع الماضي وقتلوا 29 منهم كان تنظيم الدولة قد تبنى هجوم المنيا وليس مجلس شورى مجاهدي درنة الليبية الذي تتحدث عنه السلطات المصرية بأنه على علاقة بهجمات المنيا ويقول المجلس أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يترك تنظيم الدولة الذي تبنى عملية المنيا وينفذوا مآرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا الذي يمنعه مجلس شورى درنة من التوغل في الشرق الليبي بل هناك شيء أهم هذا المجلس تحديدا كان خصما عنيدا لتنظيم الدولة ليس هذا فقط بل حدث بينهما معارك ضارية امتدت في ثمانية أشهر حتى طرد هذا المجلس التنظيم من درنة تماما لكنه بقي عدو لحفتر عندما انطلقت الطائرات المصرية وحلقت فوق أراضي جارتها ليبيا لم تنسق مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية المجلس الرئاسي نفسه استهجن تلك الغارات مؤكدا أنه لم يعلم بها إلا بعد أن وقعت أي متابع آخر واعتبر المجلس تلك الغارات انتهاكا لسيادة ليبيا لكن ذلك لم يعن توقفها كما طالب أعضاء من مجلس النواب الليبي مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني بتقديم شكوى رسمية لمجلس الأمن والمنظمات الدولية ضد ما اعتبروه اعتداء مصريا على أراضي دولة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة