مطالب ليبية بتقديم شكوى ضد الغارات المصرية بدرنة

29/05/2017
تواصل القصف المصري لمواقع داخل التراب الليبي ما يشير إلى أن الأمر يتعلق بحملة عسكرية لم تتحدد كل ملامحها بعد فقد ذكر شاهد عيان لوكالة رويترز أن طائرات حربية نفذت ثلاث ضربات جوية على مدينة درنة الليبية ويشير هذا القصف الجديد إلى أن الأمر يتعدى ردا على عمل إرهابي استهدف المنيا بمصر قالت السلطات المصرية إن منفذيه انطلقوا من درنة في ليبيا لكن هذه الغارات الجوية تطرح إشكالا على مستوى القانون الدولي لأن مصر لم تطلب إذنا ولم تبلغ ولم تنسق مع جهتين يعنيهم الأمر وهما السلطات القائمة في ليبيا والأمم المتحدة فقد أعلن مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني عن استهجانه لهذه الغارات وقال إن الطرف المصري لم ينسق معه وزاد أنه لم يعلم بها إلا بعد وقوعها لكن نبرة العتاب هذه لم ترق لكثير من الليبيين الذين كانوا يتوقعون من رئاسة حكومة الوفاق موقفا أكثر صرامة مما اعتبروه اعتداء على سيادة بلادهم فقد طالب أعضاء مجلس النواب الليبي الداعمين للاتفاق السياسي مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني بتقديم شكوى رسمية لمجلس الأمن والمنظمات الدولية ضد العداء المصري على سيادة ليبيا واستهجن النواب القصف المصري على أهداف داخل الأراضي الليبية دون تنسيق مسبق مع مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني بحجة مكافحة الإرهاب ودون تقديم دليل على تورط ليبيين في هجوم المنيا وقال عضو في المجلس الأعلى للدولة عن درنة إنه ليس من حق السلطات المصرية أن تقصف الأراضي الليبية السلطات المصرية تحاول أن تبرر أن هذا من حقها وفق ميثاق الأمم المتحدة 51 هذا كلام غير صحيح إذا اعتدي عليها من قبل ليبيا عليها أن ترفع دعوى إلى الأمم المتحدة وإلى مجلس الأمن قبل أن تتدخل وتقوم بالقصف داخل الأراضي الليبية الصمت الدولي تجاه القصف المصري للأراضي الليبية أثار أيضا كثيرا من علامات الاستفهام فقد سكتت كل الأصوات التي كانت ترتفع للدفاع عن القانون الدولي في أماكن أخرى ولم يعلق مارتن كوبلر المبعوث الأممي إلى ليبيا على هذا القصف الذي يعقد مهمته فعندما يرى الطرف الليبي أنه مدعوم بطائرات دول أخرى فإنه لن يقبل التفاوض مع الطرف الآخر للتوصل إلى الحلول الوسطى التي تسعى إليها الأمم المتحدة