العبادي يزور الموصل تزامنا مع حصار المدينة القديمة

29/05/2017
مع احتدام المعارك واقترابها من البلدة القديمة يصل رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى الموصل وهو الذي أمر في وقت سابق بإغلاق جميع مقرات حكومة الموصل في بغداد ونقلها إلى المدينة وصول العبادي الذي يعطي زخما ورسائل بدعم القوات المقاتلة رغم أنه يأتي في وقت لم يتحقق فيه الوعد السياسي بالانتهاء من المعركة واستكمال السيطرة على كل الأحياء في المدينة قبل رمضان بينما تتلاحق الإشارات بمحاولات استثمار مجريات المعارك بما يخدم أجندة النفوذ والسياسة وهو ما جاءت في سياقه زيارة العبادي حسب المحللين خصوصا وأن بعض المصادر أشارت إلى أن العبادي أمر بالبدء بالتحضير لاحتفال النصر الذي سيعلنه شخصيا لا من خلال بيان عسكري غير بعيد عن هذه الغايات يبارك أبو مهدي المهندس لعناصر المليشيات وصولهم إلى الحدود العراقية السورية واعتبار ذلك نصرا مؤزرا يبنى عليه ما يلحق به من مهام مبارك لكم مرة أخرى هذا النصر الكبير والوصول إلى نقطة التلاقي ونقطة الحدود العراقية السورية آملين إن شاء الله أن نستمر في تطهير كل الحدود العراقية مع تنظيم داعش وإنهاء هذا التنظيم من أرض العراق اهتمام المهندس بالوصول إلى نقطة التلاقي على الحدود مع سوريا يطرح أكثر من سؤال حول ما صرح به قادة الميليشيات سابقا من استعدادهم لعبور الحدود إلى سوريا ملاحقة للتنظيم أو نصرة للنظام في دمشق القضاء على تنظيم الدولة قبل العاشر من حزيران القادم يبدو هدفا غير معلن للحكومة والمليشيات ربما للتحالف الدولي فذاك يوم سقطت فيه الموصل وسقطت معه شعارات وأقنعة كثيرة بحسب المراقبين وإقرار وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس بأن سقوط ضحايا من المدنيين أمر لا مفر منه في سوريا والعراق يبدو متوافقا مع غايات أطراف أخرى اثرت التغاضي عن فاتورة الحرب التي تجاوزت عشرات آلاف القتلى والجرحى من المدنيين ودمارا اقترب من ثمانين بالمائة أو يزيد