هذا الصباح- رمضان بنكهة خاصة في فرنسا

28/05/2017
تختلف أجواء رمضان في الشارع الفرنسي عنها في البلاد الإسلامية كثيرا لكن بركة الشهر الكريم جميع الأمكنة فالمسلمون في فرنسا يتحملون مشقة صيام يدوم أكثر من سبعة عشر ساعة يوميا تستحضر خلالها الجالية المسلمة التي يبلغ عددها أكثر من خمسة ملايين نسمة الأجواء الروحية لهذا الشهر من خلاله ممارسة الشعائر الدينية والتضامن الاجتماعي فيستقبل المسلمون هنا الشهر الكريم لتبادل التهاني والتبريكات وتنتشر ظاهرة بناء المساجد والسعي إلى إقامة نشاطات وفعاليات في المدن والأحياء سعيا إلى ترسيخ معالم الإسلام في هذه البقعة من الأرض رمضان يعلم الإنسان أن يكون طيبا وكريما مع الناس ومتسامحا وصبورا إنه شهر الرحمة والإيمان رمضان في فرنسا مختلف حيث تتنافس خلاله الجمعيات العربية والإسلامية على توزيع وجبات مجانية للفقراء لخلق جو من التعايش داخل المجتمع الواحد تخصيص موائد الرحمن للإفطار واستقبال باختلاف دياناتهم لتعريفهم بصورة الإسلام الحقيقية الفرنسيون متعاطفون معنا ويحترمون شهرنا الفضيل وأنا أعرف الكثير من الأصدقاء الفرنسيين ودعوتهم للإفطار ليتعرفوا عن قرب على عاداتنا في رمضان ففي هذا البلد تتغير مقتنيات المحلات فتصبح مكتظة بالسكان والمأكولات المعروفة بهذا الشهر الفضيل سيزداد عدد المتسوقين الذين يسارعون لشرائها وتجهيزها على موائدهم قبل أذان المغرب فحتى المطاعم هنا تتغير أشكال طاولاتها فتتزين بحبات التمر وأكواب اللبن من أجل جلب الزبائن الصائمين إليها إضافة إلى واجباتها المفضلة كالشوربة والحلويات الشرقية