تماثيل عملاقة تستقطب السياح للغابات الدانماركية

28/05/2017
عملاق الجبال مارد خشبي كسول يمارس هوايتهم المفضلة الاتكاء على السفوح في ألبيرتس لاند إحدى ضواحي العاصمة الدانماركية وهو واحد من ستة من أمثاله بناها الحرفي توماس ديمبو في إطار مشروع سياحي متكامل أطلق عليه اسم العمالقة المنسيين وجميع هذه التماثيل صنعت من مخلفات أعمال النجارة والمفروشات الخشبية ومواد أخرى أعيد تدويرها يقول صاحب الفكرة إنها مبادرة في إطار يخدم جهودا اجتماعية وسياحية في آن معا عندما أنتهي من أعمال النجارة يبقى الكثير من مخلفات الخشب هذه القطع لا تصلح لشيء وتجد طريقها للمهملات فكرت بطريقة للاستفادة منها فكان ما ترونه وبدلا من استعراض أعماله في صالات الفن اختار الحرفي يخبئ عمالقته في الأحراش المحيطة بكوبنهاغن وسعيا لجذب العدد الأكبر من المهتمين وضع على موقعه الإلكتروني خريطة وبعض الأحاجي يجد من يتمكن من حلها طريقه إلى ما تبدو وكأنها مخلوقات من عالم أخر الفكرة مدهشة وهي طريقة فريدة تدفع الناس للتنزه في الغابات واكتشافنا واحد لم يكونوا يعرفونها من قبل وعندما يرون هذه العمالقة يشعرون بالرهبة وتفاجئون عندما يعلمون أنها مصنوعة من مخلفات النجارة يقول صاحب المشروع إن أحد أهدافه الخفية هو دفع الناس وخصوصا الناشئة إلى ترك الهواتف الذكية والعوالم الافتراضية فترات من الزمن والتعرف على الواقع المحيط بهم بجماله وسحره لعل رونقه يعيدهم إلى شيء من التوازن بين هذا وذاك