أحزاب وشخصيات مصرية يحمّلون السيسي مسؤولية هجوم المنيا

28/05/2017
البيان أكد أن توالي وتسارع العمليات الإرهابية بحق العديد من الكنائس وتهجير مسيحيي العريش وإعلان تنظيم الدولة صراحة حربه المعلنة ضد مسيحيي مصر دون أن يتخذ النظام المصري التدابير الأمنية اللازمة كل ذلك يجعل نظام السيسي شريكا بالتخاذل في حماية أرواح أبنائه رأى الموقعون على البيان أن ترسانة القوانين التي وضعت بحجة مكافحة الإرهاب وآخرها حالة الطوارئ وقانون الإرهاب لم تمكن الدولة المصرية من التصدي بفاعلية لوقف نزيف الدماء وعلى الدولة كما ورد في البيان أن تعي أنه لا فرصة حقيقية لإنجاح أي جهود لمواجهة الإرهاب ما لم يكن الشعب بكل فئاته شريكا أصيلا في مواجهته وأن الطريق لهذا هو الحرية الموقعون على البيان طالبوا بعدة إجراءات بهدف المواجهة الشاملة للإرهاب أهمها إقالة وزير الداخلية الذي فشلت وزارته والحكومة المنتمية لها في حماية المسيحيين من العمليات الإرهابية كما طالبوا بتطوير كتب التراث التي تدرس بالأزهر وتنقيتها من كل ما يشيع ثقافة العنف والتمييز والتصدي لمن وصفوهم بالمتطرفين داخل وزارة التربية والتعليم من أهم الأحزاب الموقعة على البيان حزب التحالف الشعبي الاشتراكي وحزب الدستور وحزب العيش والحرية إضافة إلى منظمات أهلية وعشرات من الشخصيات السياسية والنقابية والصحفية ومن بين الموقعين أيضا 30 شخصية مسيحية