أملاك الدولة التونسية تصادر أملاك 8 رجال أعمال

26/05/2017
تجمعوا قبالة مقر رئاسة الحكومة وهتفوا بشعارات تساند يوسف الشاهد فيما يصفونه بالحرب على الفساد إيقاف عدد من رجال الأعمال والمهربين الذين يشتبه بتورطهم في قضايا فساد ومساسا بأمن الدولة سابقة هي الأولى من نوعها في تونس وجدت صدى كبيرا في الشارع التونسي بشكل يشوبه كثير من التكتم والمفاجأة بدأت هذه الحملة الثلاثاء الماضي بخبر إيقاف رجل الأعمال المثير للجدل شفيق جراية تتالت الأسماء بعد ذلك وانطلق الجدل حول ما سيتبع هذه الإيقافات واليوم يعلن رسميا عن مصادرة أملاك ثمانية من رجال الأعمال الموقوفين بعد ثبوت تحقيقهم لأرباح بشكل غير مشروع جراء علاقاتهم بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي وعائلته تولت اللجنة بجلسة المصادرة ليوم 25 مصادرة أملاك وأموال بعض من رجال الأعمال الذين ثبتت علاقاتهم وانتفاعهم من جراء ارتباطاتهم بالأفراد المصادرة أموالهم ممن ذكروا بالقائمة المشمولة بالمرسوم رئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي طالما تحدث عن أولوية الحرب على الفساد في برنامج عمل حكومته بعث برسالة واضحة مفادها أن آفة الفساد في تونس باتت تهدد كيان الدولة في الحرب على الفساد لكن الترحيب السياسي والشعبي بهذه الحملة الحكومية ضد الفساد لم يخف تحفظات وتساؤلات عن مدى إمكانية نجاح حكومة الشاهد في فتح ملف طالما كان نقطة غامضة في برامج عمل الحكومات السابقة يراقب التونسيون اليوم بحرص كبير نتائج الحملة التي تقودها الحكومة ضد متهمين بشبهات فساد تفتح ملفات هذه الآفة كان مطلبا رئيسيا خلال السنوات التي تلت الثورة ميساء الفطناسي الجزيرة تونس