استهداف جديد لأقباط مصر.. متوالية الفشل الأمني

26/05/2017
مصريون أقباط كانوا في رحلة دينية إلى المنيا في جنوب مصر اعترضهم مجهولون أطلقوا عليهم نيران بنادقهم فقتلو وأصابوا منهم عشرات يأتي ذلك وجراح المسيحيين في مصر لم تندمل بعد قبل شهر ونصف الشهر اعتدي على كنيستين قبطيتين سقط 45 قتيلا تبنى تنظيم الدولة الإسلامية العمليتين وهو الذي قام بهجمات استهدفت الأقباط في شمال سيناء ودفع عشرات الأسر المسيحية إلى النزوح يطرح هجوم المنيا تساؤلات عن مدى استعداد السلطات المصرية لحماية مواطنيها من اعتداءات مماثلة خاصة أن الهجوم يأتي بعد ساعات فقط من تحذير السفارة الأميركية رعاياها في مصر من خطر محتمل لا تكفي دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى اجتماع أمني مصغر لبحث تداعيات هجوم المنيا في لملمة الموقف الأمني في البلاد وتدارك النفاة من شعارات لا طائل من وراء الاجتماع الأمني يقول خصوم السيسي بل ويصف بعضهم تصريحات الاستنفار الأمني بأنها شكلية وغير كافية فالرئيس يستدعي عقب كل اعتداء لمثل ذلك الاجتماع ولا نتائج مرجوة من ورائه إلا مزيدا من التضييق على الحريات العامة وتكميم الأفواه ومصادرة الأموال والممتلكات اتهمت قوى سياسية وحزبية مصرية وزارة الداخلية بالفشل في حماية الأقباط وأكدت وجود ثغرات وتقصير أمني خاصة بعد تكرار استهداف الكنائس بالأسلوب نفسه أقيل قادة أمنيون عقب هجومي طنطا والإسكندرية لكن ذلك قد لا يعني الأقباط كثيرا كما لا تعنيهم دعوات لإقالة وزير الداخلية مجدي عبد الغفار فهذا تفصيل تدعو إليه أحزاب تراهن على قبضة السيسي الأمنية تجاه خصومه السياسيين ولا تستطيع أن تقدم بديلا لسياساته التي فشلت في تحقيق الأمن في ضوء أعمال عنف متكررة اعتداء المنيا جاء قبل ساعات من شهر رمضان الكريم توقيت يبعث برسالة سلبية للمجتمع المصري يراد منها فكوا نسيجه المترابط عبر الأزمنة والعصور وتغذية منابع التطرف كان يراد لها أن تجف نظام السيسي أكثر فأكثر بأي معارضة فتفتح الحكومة المصرية حملة للقبض على ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي وكتاب المدونات السياسية تتعمق الهوة أكثر ويفدي التمادي في الاعتقالات إلى مزيد من الغضب وتتسع دائرة مشهد دموي لم يعتد عليه المجتمع المصري تدعو دوائر الحكم وأحزاب إلى تشديد القبضة الأمنية وإلى تغيير الخطاب الديني والمناهج التعليمية تتكرس شيئا فشيئا ثقافة الإقصاء وتغيب أصوات الوئام المدني عن مصر ويصر حكامها على حل أمني لم يحقق للبلاد الاستقرار المنشود