سجون سريّة باليمن تدار خارج القانون بإشراف إماراتي

25/05/2017
قالت منظمة سام للحقوق والحريات في تقريرها إن السجون السرية لجماعة الحوثي وصالح أصبحت تشكل ظاهرة خطيرة في اليمن وخاصة في العاصمة صنعاء وقد انتشرت أيضا في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية خاصة محافظتي عدن وحضرموت بعيدا عن رقابة السلطة القضائية وإشرافها وذكرت منظمة سام أن هذه المعتقلات تديرها تشكيلات عسكرية منها قوات الحزام الأمني في عدن وقوات النخبة الحضرمية في المكلا الخاضعتان بصورة مباشرة لإشراف دولة الإمارات العربية المتحدة العضو في التحالف العربي حيث تمارس ضد المعتقلين صنوف شتى من التعذيب الجسدي والنفسي ويحرمون من أبسط الحقوق المكفولة بموجب الدستور اليمني والقوانين الدولية ووثقت المنظمة في تقريرها ثمانية معتقلات منها معتقل خور مكسر ومعتقل معسكر العشرين الذي يقع في منطقة كريتر بالقرب من المقر الرئيسي مؤقتا للحكومة الشرعية ومعتقل معسكر الحزام الأمني في منطقة البريقة الذي كان يقوده قائد استبدلته القوات الإماراتية بآخر ومعتقل بير أحمد وهو مزرعة استأجرت لإقامة سجن فيها ومعتقل معسكر الإنشاءات وتعرض فيها المعتقلون للتعذيب من قبل قوات تتبع الحزام الأمني ومعتقل معسكر الإنشاءات للإسناد والدعم ومعتقل في منطقة البريقة ومعتقل في قرية الظلمات وهي منطقة خلف البريقة كما تأكدت المنظمة من أكثر من مصدر ممن التقت بهم أن هناك سجونا كثيرة غير معروفة تتبع قيادات عسكرية أو فصائل مسلحة ورصدت المنظمة أيضا معتقلات غير قانونية تتبع إدارة أمن محافظة عدن وجميعها خاضعة بصورة مباشرة لمحافظ المحافظة السابق عيدروس الزبيدي ومدير الأمن العميد شلال شائع وأهمها معتقل قاعة وضاح في منطقة التواهي ومعتقل منتجع خليج الفيل ومعتقل المنطقة الرابعة ومعتقل معسكر الرئاسة المطل على منتجع العروس ومعتقل منزل مدير الأمن شلال شائع ومعتقلي القاعدة العسكرية الإدارية ومعتقل جبل حديد ومعتقل معسكر أكتوبر ويخف فيه عدد من المدنيين بلا محاكمات كما رصدت المنظمة معتقلات أخرى في مدينة المكلا بمحافظة حضر موت شرقي اليمن والتي يشرف عليها عسكريون إماراتيون وتمارس فيها أنواع مروعة من الانتهاكات التي وثقتها المنظمة وأهم هذه المعتقلات معتقل الريان ويقع داخل مطار الريان ويعد من أشهر المعتقلات غير القانونية ومعتقل ميناء الضبة ومعتقل ربوا في مديرية المكلا ومعتقل القصر الجمهوري ومعتقل غير بنيامين ومعتقل جزيرة سوقطرة وهو سجن أنشئ حديثا من قبل قوات الإمارات في جزيرة سوقطرة وعن حالة السجون قالت منظمة سام في بيانها إنها سجلت شهادات لمحتجزين سابقين تعرضوا للتعذيب والمعاملة غير الإنسانية وقالت المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها إن القبض على المتهمين يتم دون أوامر قضائية وبأمر مباشر ممن يشرف على ما يسمى بقوات النخبة الحضرية وهي تعمل على ما يبدو خارج سيطرة السلطة المحلية وقراراتها مستقلة وطالبت المنظمة في ختام بيانها الحكومة الشرعية بالالتزام بالاتفاقيات الدولية المنظمة لحقوق الإنسان