هذا الصباح- استئجار بيت أم تملكه.. أيهما أفضل؟

24/05/2017
هو واحد من أصعب القرارات الاقتصادية الشخصية بالنسبة إلى الفرد مهما كان مستواه المادي إنه القرار الخاص بمنزل العمر وعادة ما يكون المحور الرئيسي في هذا القرار محاولة الإجابة على التساؤل التالي أيهما أفضل استئجار المنزل أم استملاكه إجماع بين خبراء الاقتصاد الشخصي على أن لكل من خياري التملك والإيجار مزايا وعيوب فمن مزايا الاستملاك يمكن ذكر النقاط التالية عند شرائك لأي بيت ستكون صاحب القرار الأول والأخير فيه ومن ثم يمكنك تصميمه أو إعادة تصميمه كما تشاء كما سيكون بإمكانك أن تؤجره وقتما شئت ومن ثم قد يشكل مصدر دخل في أي وقت من الأوقات ومن الممكن أيضا أن تبيعه في وقت لاحق بسعر أعلى أي أنه قد يشكل نوعا من الاستثمار الطويل والقصير الأجل شراء منزل يمنحك الشعور بالأمان أنك لم تضطر للتدخل في حال انتهاء مدة الإيجار كان صاحب البيت يرغب في تجديد العقد أم لا كما أن شراء منزل يتيح إمكانية توريثه لكن قد تكون هناك بعض السلبيات في خيار التملك ومنها المغامرة بوضع مبلغ مالي كبير في أصل عقاري قد لا يستحق تماما أو قد يتراجع سعره لاحقا وهي المغامرة التي يفاقمها الاضطرار للاقتراض في فوائد كبيرة قد يتأثر وضعك المالي سلبا بسبب هذه الالتزامات المالية صعوبة التصرف في هذا الأصل العقاري عند الرغبة في الانتقال لبيت آخر أو عند العجز عن الوفاء بالتزاماته المالية صرف مبالغ كبيرة على تجهيز البيت وفي المقابل قد يجد البعض مزايا عديدة لخيار الاستئجار لا يتحمل المستأجر أي تكاليف صيانة وذلك كونها في الغالب على عاتق الملك التكلفة الإجمالية للإيجار عادة ما تكون أقل من التكلفة الكلية لشراء منزل كلفة الإيجار الشهري عادة ما تكون أقل بكثير من الدفعات الشهرية للقرض السكني في حال تغير موقع عملك أو وجود أي المشكلات في المنطقة التي تستأجر فيها أو مع الجيران فإن إمكانية الانتقال إلى منزل آخر عادة ما تكون أسهل عيوب الاستنجار فهي دفع أموال مقابل إيجار لفترات طويلة وهي مبالغ كان من الممكن استثمارها بشكل أفضل كثرة المشاكل المحتملة مع المؤجر وأخيرا الاضطرار إلى قبول ديكور أو تصميم لبيت لا يتناسب مع ذوقك الخاص