تنظيم الدولة في جنوب الفلبين

24/05/2017
تطورات على نحو غير مسبوق تشهدها الفلبين مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية يجوبون مدينة ماراوارا ذات الأغلبية المسلمة جنوبي البلاد ما تنشره مواقع تنظيم الدولة من تمدد مفاجئ وسيطرة على أحياء في المدينة ينذر بمزيد من التصعيد لا تعرف مآلاته ولا إلى أين تمضي أحداثه المتسارعة خاصة مع إعلان رئيس فلبيني دراسة فرض حالة الطوارئ في عموم البلاد وقد شهدت مدينة براوي احتجاز عدد من الرهائن بينهم قس كاثوليكي قال رئيس مجمع الأساقفة الكاثوليك إن جماعة إسلامية هي من قامت باحتجازهم وهددوا بقتلهم في حال لم تنسحب القوات الحكومية التي تحاربهم وكان الرئيس الفلبيني أعلن في وقت سابق الأحكام العرفية في عدة أقاليم جنوبية لمدة شهرين بعد مواجهات مع مسلحي تنظيم الدولة في مدينة ماراوي وقالت مصادر رسمية إن الاشتباكات اندلعت عندما داهمت القوات الأمنية منزلا في المدينة يضم نحو 25 مسلحا يعتقد أنهم أعضاء في جماعتين أبو سياف اللتين أعلنتا ولاءهم لتنظيم الدولة الإسلامية وأشعل مسلحون النار في أبنية ومنازل واستولوا على مستشفى في المدينة وقال قائد الجيش إدواردو عانوا إن عددا من الجنود أصيبوا في تلك الاشتباكات تطورات الفلبين التي تفجرت بشكل مفاجئ أدخلت البلاد في ما يبدو في منعطف خطير لا تعرف آفاقه فقد حمل إعلان الرئيس الفليبني تعميم حالة الطوارئ وليس فقط فرضها في المناطق الجنوبية حمل تخوفات تبديها الحكومة من تمدد التنظيم على نحو أوسع في مدن الفلبين فضلا عن تهديدات لعلها أكثر جدية خلال هذه المرحلة بعد ما رشح عن إعادة الجماعات المسلحة تنظيم نفسها والانتقال من العمليات الفردية إلى اعتماد إستراتيجية الدخول في عمق المدن والتمد داخلها على نحو أوسع وتنشط جماعة تحرير مورو الإسلامية وجماعة أبو سياف في المناطق الجنوبية للفلبين واكتسبت جماعة أبو سياف خاصة شهرة بأنها أشد الجماعات دموية في العالم إذ نفذت تهديدات بقطع رؤوس رهائن لم يتم دفع فدية لإنقاذهم بعد مهلة محددة ولا تزال الجماعة تحتجز رهائن منهم مواطنون من هولندا وإندونيسيا والفلبين واليابان إلى أين تذهب التطورات في الفلبين وكيف ستتعامل الحكومة مع الأزمة المتفاقمة في ظل منعطف سياسي تمر به البلاد بعد أن أعلن رئيسها الانفصال عن الحليف القديم الولايات المتحدة والتوجه شرقا نحو روسيا