بريطانيا ترفع مستوى التأهب الأمني للدرجة القصوى

24/05/2017
إلى الدرجة القصوى رفعت بريطانيا مستوى التأهب الأمني للمرة الأولى منذ عشرة أعوام رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي التي ترأست خلال أربع وعشرين ساعة ثلاثة اجتماعات للجنة الطوارئ كوبرا أعلنت أيضا أن الخطوة تشمل نشر نحو خمسة آلاف من قوات الجيش لمساعدة الشرطة في حماية المنشآت الحيوية لقد تقرر بناءا على التحقيقات التي أجريت رفع حالة التأهب الأمني من حاد إلى حرج في الوقت الراهن هذا يعني أن تقييمنا يفيد ليس فقط باحتمال وقوع هجوم ولكن أيضا بأن هجوما آخر قد يكون وشيكا احتمال هجمات وشيكة هو سبب رفع حالة التأهب على هذا النحو وهو بالمقابل نتيجة لما صرحت به وزيرة الداخلية أم برد أن منفذ الهجوم المدعو سلمان رمضان العبيدي كان معروفا لدى السلطات وأنه قد لا يكون منفردا في إشارة لشركاء آخرين ما زالوا طلقاء كانت رئيسة الوزراء تيريزا ماي قد زارت مانشستر والتقت قياداتها الأمنية بينما واصلت شرطة المدينة عمليات الدهم والتفتيش لأماكن قد تؤوي مشتبه بهم في مانشستر أيضا تعددت مظاهر الحزن والغضب الشعبيين بعد يوم من الهجوم الانتحاري الذي خلف 22 قتيلا وقرابة 60 جريحا لم تعرف المدينة الواقعة في الشمال البريطاني هجوما بهذا الحجم منذ منتصف التسعينيات على الخط دخل وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب الذي قال إن محققين بريطانيين ابلغوا السلطات الفرنسية أن سلمان رمضان الذي كان من سكان مانشستر ربما سبق له السفر إلى سوريا شخص يحمل الجنسية البريطانية من أصل ليبي ونشأ في بريطانيا وبعد رحلة إلى ليبيا على الأرجح بعدها إلى سوريا تحول فجأة إلى متشدد وقرر تنفيذ هذا الهجوم يحبس البريطانيون أنفاسهم إذن لحين اكتمال إمساك السلطات بخيوط الهجوم وكل من يقف وراءه وحتى يتأكد ذلك لا يبقى في أذهان رجل الشارع إلا تحذير الحكومة من وقوع هجوم آخر وشيك