إعادة تعيين رياض سلامة حاكما للمصرف المركزي بلبنان

24/05/2017
لم يكن قرار الحكومة اللبنانية إعادة تعيين رياض سلامه حاكم المصرف المركزي لست سنوات جديدة قرارا مفاجئا توافق سياسي ظل الخطوة علما أن بعض القوى من بينها رئيس الجمهورية كانت عبرت عن رغبتها بتعيين شخصيات جديدة مع انطلاقة العهد الرئاسي لكن أطرافا أخرى تمسكت بضرورة التمديد لسلامه لتاريخه وخبرته في منصبه تعيين الأستاذ رياض سلامة حاكما لمصرف لبنان لولاية جديدة طرحت من خارج جدول الأعمال آخر جلسة وتم التوافق عليها يشغل سلامة منصب حاكم مصرف لبنان منذ أربعة وعشرين عاما وقد عمل على تثبيت سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأميركي طيلة السنوات الماضية بعد مرحلة صعبة عاشتها الليرة اللبنانية إبان الحرب الأهلية وبعد توقيع اتفاق الطائف وهذه المرة الرابعة التي يعاد فيها تعيين سلامة في منصبه العقوبات الأميركية والاستنزاف الداخلي احتياطات مصرف لبنان والوضع المتأزم سياسيا انعكاس الاقتصادي تفرض على شخص أن يكون له مواصفات معينة بين أشخاص المطروحين بهذا الإطار الحاكم الحالي رياض سلامة هو اللي عنده أكثر حضوض وأكثر توافق مع هذه المواصفات ويتزامن قرار إعادة تعيين سلامة مع معلومات عن احتمال تعزيز واشنطن للعقوبات المالية المفروضة على حزب الله ما قد يؤثر على المصارف اللبنانية ويسجل لسلامة أنه تمكن من تجنيب لبنان الكثير من تداعيات العقوبات الأميركية التي فرضت على الحزب عام 2015 من خلال سن قوانين وإجراءات سمحت للقطاع المصرفي بإمساك العصا من الوسط يدرج متابعون قرار إعادة تعيين سلامة على رأس المصرف المركزي في إطار تفاهمات سياسية المرافقة لعملية انتخاب ميشال عون رئيسا ويتفق كثيرون على أن استمراره في منصبه سيضمن مزيدا من الاستقرار المالي في ظل احتمال فرض الولايات المتحدة عقوبات مالية جديدة على حزب الله جوني طانيوس الجزيرة بيروت